عدسة المشهد

الجبهة الشعبية لـ” المشهد الإخباري” : نحذر الإحتلال ألا يختبر صبر المقاومة

خاص – المشهد الإخباري

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم الإثنين،
إن ما يحدث مع الأسير احمد زهران عملية قتل مع سبق الإصرار والترصد، محذرة الإحتلال الإسرائيلي ألا يختبر صبر المقاومة الفلسطينية.

جاء ذلك على لسان عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية مريم أبو دقة، في تصريحات خاصة لـ”المشهد الإخباري” على هامش فعالية نظمها صالون “حنظلة” حول معركة الاضراب عن الطعام التي يخوضها الأسير احمد زهران داخل سجون الإحتلال الإسرائيلي.

وأكدت أبودقة، أن قضية الأسير احمد زهران داخل سجون الإحتلال تمثل كل الأسرى، وكل أبناء شعبنا وكل الأحرار في العالم، فهي عملية نضال وطنية، مشددة على أن ردود الفعل يجب ان تكون فلسطينية، وليس للجبهة الشعبية فقط.

واعتبرت ابو دقة، أن ما يحدث مع الاسير زهران داخل سجون الإحتلال عملية قتل متعمد مع سبق الإصرار والترصد، مطالبة السلطة الفلسطينية بتحريك ملف قادة الاحتلال المجرمين لدى محكمة الجنايات الدولية.

واضافت : “ما يجري مع الأسير زهران جريمة بحق الإنسانية والديمقراطية، متسائلة عن دور منظمات حقوق الإنسان من هذه الجريمة بحق الأسير زهران، التي يمارسها الاحتلال الذي قتل 222 اسيرا داخل السجون.

ووجهت التحية لكافة الأسيرات والأسرى الفلسطينيين داخل سجون الإحتلال الاسرائيلي، مؤكدة اننا لن نقف مكتوفي الأيدي امام هذه الجرائم الإسرائيلية بحق أسرانا البواسل.

ويواصل الأسير أحمد زهران إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ113 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري، وسط تحذيرات من امكانية تعرضه لانتكاسة صحية مفاجئة خاصة في أعضائه الحيوية، نتيجة نقص الأملاح والسوائل في جسمه.

ويعاني زهران من صداع، وآلام في المفاصل وانخفاض في نبضات القلب، وعدم القدرة على الحركة، ويتنقل بين “عيادة سجن الرملة”، ومستشفى “كابلان” للعلاج.

يذكر أن الأسير أحمد زهران (42 عاما)، من بلدة دير أبو مشعل شمال غرب رام الله، كان قد أمضى ما مجموعه 15 عاما في معتقلات الاحتلال، وهو أب لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019.

ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، حيث خاض إضرابا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة 39 يوما، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر وثبتته على كامل المدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!