رواية حديقة مانسفيلد – Mansfield Park Novel

تُعتبر المؤلفة والأديبة جاين أوستن وهي من مواليد، من أهم وأبرز الكُتاب الذي اشتهروا حول العالم، حيث بقيت مؤلفاتهم من الكتب التي يتم الرجوع إليها حتى يومنا هذا، علامة تجارية روايتها حديقة مانسفيلد التي كتبتها في كوخ شاوتون من التي شاع صيتها فور نشرها، إذ أمضت أوستن كاملاً في كتابتها، بعد ذلك تم العمل على إصدار الجزء الأول من الرواية في سنة 1814 وتم العمل على الجزء الثاني سنة 1816 م، وقد كانت الرواية الثالثة لجاين أوستن، وتم تصنيفها كملحمة أخلاقية استثنائية.

رواية حديقة مانسفيلد

البداية وأحداث إطلاق الرواية بقالب، بدء تشغيل الرواية، الفتاة الأولى كانت تدعى بيرترام حيث تزوجت من أحد الرجال الأثرياء توماس برترام، بينما الأخت الثانية وتدعى نوريس تزوجت من الرجال، بينما تمكن من الحصول على كامل في العيش الشيء نفسه عن طريق السيد توماس.

تم نشر تدعى برايس، وقد تم زواجها في المجال البحري، وفي أحد الأيام، حاسب البحري كان يقوم بمهمة موكوله كما تم تسجيله في الإعلانات، حيث أجري اختبارًا كاملاً في معرض الإعلانات الدوام تظهر بمظهر لائق وجميل.

وقد وقع الاختيار على الفتاة الأكبر في العائلة التي تم تسجيلها.

تم إرسال فاني للمكوث مع أقاربها في مانسفيلد، حيث هناك مساحة أخرى تمامًا، حيث تم استيرادها إلى المنزل للعيش. أصبحت هذه الدراسة في وقت طويل، مما أدى إلى ظهور مرض في غرفتها، كبرت فاني. لكنها كانت تشعر بالدوام أنها شخصية غير مرغوب فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!