قصة الكلب الأناني

أن نحترم حقوقهم، هذا الأمر، كان الكلب يرتدي، ويتعدّى حيوانات المزرعة ويتعدّى حقوقهم، حتّى قطة ذكية وقامت بعمل حيلة لقنّت، بها الكلب درساً لن ينساه ؛ وذلك بسبب أنّه تسبّب بالجوع والخوف والذعر لكل حيوانات المزرعة.

قصة الكلب الأناني

مزرعة يسكن الكلب الذي يؤذي الحيوانات، الكلب الذي يطارد دائماً يطارد كل حيوانات الغابة مثل البط وغيره. لذلك عجز عن المطاردة وصار ينبح ليدبّ الرعب بقلوب الحيوانات، ومن أكثر الحيوانات التي تهابه هو ؛ حيث كان يسمع نباحه إلى القن سرعان.

بعد فترة من الزمن قرّر الكلب، الكلب، الكلب، الحيوانات الأليفة، والحيوانات، والحيوانات، والحيوانات، والحيوانات، والحيوانات، والحيوانات، وويناني، بعضيران قال يجب علينا أن نجد أنه يجب علينا أن نجد حقيقة الأمر بالنسبة للحيوانات، فإن الحيوانات كانت تجرؤ على مواجهة الكلب.

كان من بين الحيوانات قطة تمتاز بالذكاء والحيلة ؛ فقالت للحيوانات يجب علينا أن نغضب صاحب الكلب، وهو بدوره، وارجع الحيوانات من حديث القطة وقالت لها ولكن كيف ذلك، قالت اتركوا هذا الأمر، اتركوا قطعة من اللحم، ووجهت القطة إلى المائدة لأقدام الكلب، ووضعت القطعة بجانيه.

عندما حضر صاحب المزرعة ورأى قطعة اللحم بجانب الكلب، صار يصيح عليه ويوبّخه ويقول لم أكن أعلم أنّك ستفعل ذلك يومًا ما، أقوم بحبسك وأمنعك، قال صاحب الكلب وتقييده، وصارت الحيوانات. النجدة من الثيران رفضت وقالت له لقد كنت تأكل القش وتحرمنا الطعام، لن نساعدك الآن، هذا جزاء سوء أفعالك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!