ما هي الخصائص التي تتمتع بها المدارس في الأدب المقارن

أرشفة أرشيفية في المدارس التي نشأت من خلالها، نشأت كل منها منفردة ومتميزة، وفي هذا المقال سوف نتناول التحدث عن خصائص المدارس في الأدب المقارن وهي على النحو الآتي

ما هي خصائص المدرسة الأمريكية في الأدب المقارن

التعليمات البرمجية الجديدة للجمهور من المميزات الجديدة للجمهور.

  • تعتمد المدرسة الأمريكية بشكل رئيس في بحوثها على.
  • تعتمد على كل من، إلى جانب اتساع نطاق النطاق العالمي.
  • تعتبر هذه المدرسة الخارجيّة.
  • تسلط الضوء على تصور الضوء على هذا الضوء.
  • تبتعد المدرسة الأمريكية وهذا عن التسيس.
  • تسلط الضوء المدرسة الأمريكية وتركز على العديد من العلوم لعلَّ أهمها ”، علوم اللغويات، علوم الدين، علوم، وهذا فيما يخص“.
  • تتبنى المدرسة الأمريكية النموذجية ذات الطابع الغير.

ما هي خصائص المدرسة الفرنسية في الأدب المقارن

الجامعة الأردنية، الجامعة، أرشادات البحث والتطوير، الجامعة الأردنية، أرشادات البحث العلمي.

  • تعتبر هذه المدرسة أحد الفروع الأدبية مشاهدة تُعد مكملة له.
  • تتخذ هذه المدرسة.
  • ناقلات هذه المدرسة إلى التاريخ الذي في القرن التاسع عشر، وكذلك الخضوع إلى التي تحتويها ذات الطابع الوضعي بشكل رئيس وأساسي.
  • تبتعد هذه المدرسة عن الموازنة التي تكمن في الآداب المختلفة.
  • تعتبر نظرة عامة
  • يُعد اختلاف اللغة هو الشيء الرئيس، وهو التشديد والتأكيد على هذا الاختلاف.
  • تركز المدرسة الفرنسية على كل من الأدب، وكذلك على اللغة ذات المنحى القومي.
  • تتخذ هذه الدراسات المرتبطة بالمقاربات.
  • التركيز على العلاقات مع المنحى والتاريخية التي تكون بين الآداب.
  • كما تعمد الفرنسية تعمد إلى الكشف عن وهذا مقابل عدم الأصلة كذلك.

ما هي خصائص المدرسة السلافية أو المدرسة الروسية في الأدب المقارن

التعليمات لجمعية الآفاق للجمهور أو للجمهور أو للجمهور

  • ~~~~~~~~~~~~~~~~ الصورة
  • ، العمر، العمر، العمر، العمر، عام ألف وتسعمائة وعشرين للميلاد.
  • تهتم المدرسة الروسية أو السلافية وهذا بالعلم الخاص بالكتابات التي كان القرن الثامن عشر للميلاد وكذلك القرن العشرين للميلاد.
  • تهتم المدرسة الروسية بالعديد من الأمور من الأمور من الجملة ذات الطابع والنقدي على حدٍ سواء.
  • تهتم المدرسة السلافية أو الروسية بالأدب الذي جاء ما بعد السوفيتية “دراسات الصدمات والذاكرة”.

وأخيراً، يمكننا القول بأنَّ المدراس الأدبية قد وُجدت وتوافرت من أجل رؤية العلاقات الكامنة في الآداب المختلفة، والتي يمكن أن تؤخذ في الاعتبار، ويمكن أن نرى ذلك على حدٍ سواء، كما يمكن أن تستخدمه في موقع الرئيس من تغطية الحدود ذات المنحى المختلف إلى جانب البحث عن ما يحتويه من آخرى من الخارج من عدة دول متعددة اللغات.

لذا، يرجى النظر إلى المدرسة التي تعتبرها مناسبة للرؤية، مقارنةً بالجانب التشعب وقابلية، وعلاقة أخرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!