قصة فارس والقرد

يحب الأطفال الحيوانات الأليفة، سنحكي اليوم عن مغامرات سمعان التي لحق بصديقه المدرسة، وصار يلعب مع الأطفال واستمتعوا به كثيرًا وصار صديقاً.

قصة فارس والقرد

في أحد الأيام المشمسة كان فارس يلعب مع القرد سمعان بالكرة، قال فراس للقرد هيا التقط الكرة عالياً، لقد رميتها في السماء، قفز القرد سمعان والتقط الكرة بسهولة، عاد فارس فرمى الكرة مرّةً أخرى وطلب من القرد أن يمسكها، فعاد وأمسكها، ضحك فارس وقال للقرد أحسنت أيّها القرد أنت بارع في الكرة.

ذهب إلى المطبخ وأحضره، بعد ذلك، فأحضر الحقيبة وذهب إلى المدرسة.

فكّر القرد سمعان ماذا سيفعل ومن سيلعب، فجأةً خطر بذهنه، المدرسة التي ذهب إليها مليئة بالأطفال ؛ ومما يليه، يبدأ من سور المدرسة.

التفت فارس إلى القرد سمعان وقال له من أحضرك إلى هنا هيا عد الآن إلى رفض القرد سمعان العودة وقفز وجلس على رأس فارس، ضحك الطلّاب جميعهم وقالوا انظروا إلى القرد، شعر بالإحراج، ثم نظر إلى التي كانت بيد صديقه باسم ؛ فخشي أن يأكلها القرد سمعان لأنّه يحب الحلوى، وأخذها وأكلها.

شعر باسم بالغضب ولفارس هذه الحلوى، لماذا قمت بأكلها لوحدك بعد ذلك التفت القرد سمعان إلى كرة لونها أحمر مع أحد التلاميذ ؛ فأخذها وصار يلعب بها، صاح الولد الذي يحمل رقم يحمل الكرة أعدها لي تلك الكرة لي، ولكن القرد سمعان قام برميها عالياً حتّى كسرت نافذة الصف.

الأسرة المعبرة وقالت من فعل هذا قال الطلّاب إنّه سمعان صديقنا، تفاجأت الجملة إلّا أنّهم استمتعوا بوجوده وطلبوا منه زيارتهم مرّةً أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!