المشهد الدولي

مصادر : توافق فصائلي على إبقاء حالة الهدوء في غزة

غزة – المشهد الإخباري

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة، أن قيادة حركة حماس غير معنية بالتصعيد، وأن هناك توافق فصائلي على إبقاء حالة الهدوء بدون أن تكون غزة ساحة للرد على أي عدوان خارج نطاق الأراضي الفلسطينية، وأن الحرب مفتوحة مع الاحتلال ولا يمكن حصرها بعملية هنا أو هناك.

ونفت المصادر المقربة من قيادة حركة حماس ما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية، التي تفيد بأن مصر نقلت رسائل تهديد إسرائيلية إلى حركة حماس في قطاع غزة بعد عملية اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في بغداد. بحسب صحيفة “القدس” الفلسطينية.

وأكدت المصادر ، أن تلك الأنباء عارية عن الصحة، مشيرة إلى أن هناك توافق فلسطيني مصري مع مصر حول العديد من القضايا.

وقالت المصادر، إن مصر لم تنقل في أي وقت من الأوقات حاليا وسابقا أي رسائل تهديد لحماس وفصائل المقاومة، مشيرة إلى أن مصر تقف إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني، وليست مجرد وسيط ينقل رسائل.

وأشارت المصادر، أن مصر تحث دائمًا على ضرورة الحفاظ على الهدوء وليس ارتباطًا بحدث معين، مؤكدة أن الاتصالات مع الجانب المصري شبه يومية ولا تنقطع.

وشددت المصادر، على أنه لن يكون هناك اتفاق تهدئة طويل الأمد، مؤكدة أن مصر مستمرة في جهودها للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذ شروط ومطالب الفصائل الفلسطينية لرفع الحصار عن قطاع غزة، وإدخال البضائع بشكل كلي، وانجاز ما تم الاتفاق عليه مسبقًا،

وكانت مصادر عبرية ادعت أن مصر نقلت عبر “إسرائيل” رسالة تهديد لحماس من التورط في أي هجمات انتقامية لقتل سليماني في العراق، وأن وفد إسرائيلي وصل القاهرة بهذا الخصوص وهو ما نفته المصادر.

وأفادت تقارير عبرية بأن إسرائيل بعثت رسالة تحذير إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي عقب اغتيال قائد فيلق القدس.

وذكر موقع “والا” العبري، بأن الرسالة التي تم تسليمها عبر مصر تحذر حركتي حماس والجهاد من القيام بأي محاولات للرد على اغتيال سليماني من قطاع غزة.

وكانت حركة حماس قد أعربت في بيان نعي عن تعازيها لإيران في اغتيال سليماني، معبرة عن إدانتها “العربدة والجرائم الأمريكية المستمرة في زرع وبث التوتر في المنطقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!