تعليم

قانون الشائعات العدوانيه والاسقاط فقط

قانون الشائعات العدوانيه والاسقاط فقط، قانون الشائعات العدوانية وإسقاطها فقط ، الكثير من الشائعات التي تتصدر العديد من الصفحات الاجتماعية وتحظى بشعبية كبيرة فيها ، وخاصة الأشخاص الذين يهدفون إلى تقويض المجتمع والعمل على انهياره بشكل كبير. وتتمثل هذه من قبل مجموعة من القواعد والأسس التي الجهة التي أصدرت الشائعات من بداية يعتمد . وهو يتألف من مجموعة من أخبار كاذبة وغير صحيحة في ذلك، خاصة لأنه يشمل على المتضخم جزء من معلومات غير دقيقة في ذلك، مما أهداف أكثر من مرة لإسقاط المجتمع والناس بشكل عام وذلك لتجاوز واحدة من بين المشاكل وهذا ما يمثله ضمن عملية التنمية والتقدم، هذه الأهداف وذلك لتقويض الإجراءات الجديدة التي أطلقتها الدولة عادة ، وأننا سوف نقدم لكم مع قانون الشائعات العدوانية والإسقاط فقط

ما هي اهداف الشائعات

عملية من شأن نشر الشائعات أن يوقظ الجدل والرعب الكبير في أوساط المجتمع بشكل عام مما يساهم في تفككه وتفككه بشكل كبير. تتضمن هذه العملية تداول عدد ضخم من التغريدات والمنشورات الموجهة نحو نشر أخبار كاذبةوالمعرفة فيه. طريقة لنشر الشائعات يهدف إلى عدد من الأهداف التي تسعى مطلق بن رشا لدفع عموما ، بين وقبل كل شيء بارزة من تلك الأهداف هي:

عملية ترويج الشائعات تحمل مجموعة من الدوافع الأساسية التي المراقبين الشائعات قاذفة عموما ، و وتتمثل هذه خلال مجموعة من المؤسسات العامة لهم، خاصة و أنهم ممثلة في جلب الدمار كبيرا للمجتمع، وبين وقبل كل شيء الدوافع الأساسية الهامة لنشر الشائعات هي:

أحب الظهور وجذب الانتباه.
التأييد العاطفي والتحفيز من خلال نشر الشائعات.
استمتع وأضيع الوقت.
إطار التنفيس الاجتماعي.
ولفت الانتباه وسلطت الضوء على اشاعة طلاقها.
تنبؤ.
العدوان بين العلاقات وكذلك سمعة الآخرين.
التوقع والترقب.

قانون الشائعات

عدم وجود تقارير وكذلك التفاصيل التي تتبع انها من بين أكثر الأسباب التي تساهم في انتشار واسع النطاق من الشائعات في المجتمع، وإشاعة عادة من الضروري الغموض داخلعملية التوضيح الرئيسية فيها ، خاصة أنها ساعدت في تطوير وبناء أكثر النوايا ضمن عملية انتشارها الواسع ، فغالباً ما تحتوي الإشاعة على مجموعة من البيانات والحقائق والأخبار والترويج لها في إنها جزء من الخيال ، الشخص يواجه صعوبة كبيرة في عملية تحديد أسس الشائعات عموما ، وكما لله أو لها القانون.

قانون الشائعات العدوانية وإسقاطها فقط

العديد من الشائعات التي يتم إطلاقها والترويج لها على نطاق واسع تسعى إلى إحداث إرباك كبير في المجتمع بالإضافة إلىكالتشرذم والتفكك المستمر فيه ، فإن الشائعات لها تأثير جيد على سلامة المجتمع بشكل طبيعي ، وتسعى هذه الشائعات إلى صنع سلسلة من الدوافع الأساسية فيه مع عدوانيتها الكبيرة عند البدء بالمثل كإسقاط وتوقع عام ضمن عملية جذب الانتباه إلى حد كبير.

وإنه قد قال إن الشائعات وقفت مع العاطفة والفضول إلى حد كبير في ذلك، خصوصا داخل العملية من عدم وجود أفكار، وهناك بعض المخاوف عندما انها أطلقت، الذي هو أن سرعة العالية التي تصل، وعلاوة على ذلككالتوتر النفسي والفراغ العاطفي فيه ، وبالتالي قانون الشائعات العدوانية على سرعة انتشار الإشاعة ووصولها لأكبر عدد من الأفراد وعدم السيطرة عليها، حيث تسعى الشائعات لإحداث الدمار في المجتمع والتفكك الاقتصادي والاجتماعي فيه بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!