أخبار غزة

القوائم المرشحة للانتخابات التشريعية تنظم وقفة احتجاجية رفضا لتأجيل أو إلغاء الانتخابات

غزة _المشهد الإخباري

أصدرت القوائم المرشحة للانتخابات التشريعية مساء اليوم بيانها الصحفي الرافض لتأجيل الانتخابات أو إلغائها في وقتها المحدد مسبقا.

وأشارت في بيانها أنه في ظل الاستمرار بتصاعد التسريبات حول تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقرر اجراؤها في مايو المقبل، استناداً إلى رفض الاحتلال الإسرائيلي إشراك مدينة القدس وأهلها في العملية الانتخابية، فإنهم في القوائم المرشحة للانتخابات التشريعية وبعد كثيرٍ من التحذيرات التي أطلقوها خلال الأيام القليلة الماضية، تؤكد  بلسان رئيس قائمة “صوت الناس” “إيهاب النحال” بما يلي:

أولا:  بأن القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين، وهي روح كل فلسطيني وعربي حر، ولا يمكن أن يُسجل للأمة حاضر أو مستقبل دون أن تبقى القدس هي الوجهة والامتداد والقضية.

ثانيا: إن حق أهل القدس بالمشاركة في صياغة الديموقراطية عبر انتخاب مجلس تشريعي جديد، هو حقٌ لا يقبل التفاوض أو التنازل، وهو ما يتطلب منا جميعاً تحدي اعتداءات سلطات الاحتلال عبر تحويل معركة إجراء الانتخابات فيها إلى حالة اشتباك سياسي ووطني تُفرض بالقوة لا بالاستجداء.

ثالثاً : لن نسمح للاحتلال بأن يعطل المسيرة الانتخابية الديموقراطية للشعب الفلسطيني الذي عانى ولا زال من ويلات ثلاثية الاحتلال والحصار والانقسام.

رابعاً : ندعو إلى استثمار انتفاضة أهل القدس وتحويل الانتخابات إلى حلقة جديدة من حلقات المواجهة المستمرة بين أبناء شعبنا وقوات الاحتلال

خامساً : نرفض أي تأجيل للانتخابات التشريعية ونؤكد على ضرورة تطبيق المرسوم الرئاسي لعقدها في مواعيدها التي جاءت بناء على الحوار الوطني في بيروت والقاهرة وإسطنبول، كونها حقاً سياسياً طال انتظاره وبات من الواجب تطبيقه لأسباب سياسية وطنية.

سادساً : نؤكد في القوائم المرشحة للانتخابات التشريعية على أن القبول بفكرة تأجيل الانتخابات هو استسلام غير مقبول لقرار الاحتلال وإراداته.

سابعاً : نحذر كل الأطراف المتفردة بقرار التأجيل، من التداعيات الخطيرة التي ستشهدها الساحة السياسية، فالديكتاتورية المطلقة لم تعد مقبولة، وأي مصادرة لقرار الشعب وإراداته هو بمثابة مغامرة غير محسوبة العواقب.

ثامناً : إننا وباسم جميع القوائم المستقلة والفصائلية المشاركة، نحذر من غضب الشارع الذي سيتلو البيان الرسمي لتأجيل الانتخابات ، ونوجه من هذا الميدان دعوة مفتوحة لكل الأحرار من أبناء شعبنا الفلسطيني التواق للحرية والتغيير ، بالتظاهر السلمي عقب أي إعلان تأجيل رسمي، تأكيداً على رفضهم لقرارات التفرد والاقصاء والالتفاف على خياراتهم وآمالهم في الحرية والتجديد.

والجدير بالذكر ان قائمة صوت الناس المستقلة المرشحة للانتخابات التشريعية هي  من دعت لفكرة الوقفة واستجابت القوائم الأخرى لها.

تصوير : علم الدين صادق

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!