هيئة التوجيه السياسي والمعنوي تعقد لقاءا حواريا بعنوان” المشاركة السياسية والمجتمعية”

غزة _ المشهد الإخباري

نظمت هيئة التوجيه السياسي والمعنوي  اليوم الثلاثاء 12/4/2021  بالتعاون مع مركزي وطن الشبابي، والبيت الآمن، لقاءا حواريا بعنوان” المشاركة السياسية والمجتمعية” بمقرها بمحافظة خانيونس.

وافتتح اللقاء مسئول الملف السياسي ب “هيئة التوجيه السياسي والمعنوي” بخانيونس، الرائد “حمادة الأغا” مرحبا بالمشاركين باللقاء، وبالكادر الشبابي من الحضور، ومسئولين من الهيئة.

وبدوره أشار “الأغا” إلى دور الشباب الفعال في رفعة وبناء المستقبل الواعد للوطن، مؤكدا على أن معركتنا مع الاحتلال هي معركة وجود وبقاء وليست معركة حدود.

وفي ذات السياق تحدث الكاتب والمحلل السياسي أ.”أحمد أبو رتيمة” والمرشح لعضوية المجلس التشريعي عن قائمة “صوت الناس” بأن الوطن يمر بمرحلة صعبة جدا وهي مرحلة صراع البقاء، وهدفنا الكفاح والمقاومة والجهاد لتحرير كل شبر من أرضنا المقدسة، فبيننا وبين الاحتلال مشكلة وجود، مضيفا قوله:”يريدونا أرض بلا شعب أو شعب بلا أرض”.

وأكد “أبو رتيمة” على أهمية دور الشباب في بناء الوطن والنهوض به، فالشباب عماد الوطن بل هم عماد الأمة، مطالبا الشباب بالمشاركة السياسية وممارسة حقهم في الانتخابات القادمة والادلاء بصوتهم الحر ألا وهو رأيهم الحر النزيه، والبعد كل البعد عن شراء الأصوات بالمال المسيس، وأن مشاركتهم في الانتخابات القادمة هي حق لهم، آملا أن تكون انتخابات نزيهة وشريفة.

ومن جانبه تطرق رئيس مجلس إدارة مركز “وطن الشبابي” أ. “أمجد أبو حمدة” إلى أهمية المشاركة في الانتخابات المزمع عقدها في الوطن وخصوصا للكادر الشبابي، مشددا على المطالبة بحرية أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، وحقهم المشروع بالانتخاب والترشح أيضا، وناشد الجهات الحكومية والمنظمة للانتخابات الفلسطينية بأن توفر سبل الأمان والسلامة للمرشحين و المنتخبين، لتكون كلمتنا واحدة بتمسكنا بالثوابت والقيم الوطنية، ودعمهم للحصول على انتخابات حرة ونزيهة.

وأفاد مدير مركز “البيت الآمن” أ. “محمود النجار” بأهمية التوعية والمشاركة السياسية النزيهة في الانتخابات القادمة، مبينا أهمية التمسك بالثوابت الوطنية، ومحاربة الفساد والظلم داخل كافة أراضي الوطن، وذلك بإنهاء الانقسام الداخلي بين مواطنيه.

وشدد المقدم” عبد الرؤوف عبد الغفور” مسئول هيئة التوجيه السياسي والمعنوي بوزارة الداخلية والأمن الوطن” بأهمية دور الشباب فهم عماد التحرير ويحق لهم المشاركة السياسية لرفعت وطنهم و النهوض به؛ لكي يحقق البقاء في معركته الأبدية ضد الاحتلال، منوها للتأكيد على أهمية وزيادة الوعي السياسي و الثقافي لهذه الفئة المباركة، مشيرا لأحقية أهلنا بالقدس الشريف بالمشاركة السياسية وخوض الانتخابات القادمة والمشاركة السياسية أيضا.

وفي ختام اللقاء تم فتح باب الأسئلة والمداخلات من قبل المشاركين، وتمت الإجابة عنها جميعا، وشكر الحضور والمشاركين في هذا اللقاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!