تعليم

التطير شرك بالله تعالى لانه يتضمن الاعتقاد الفاسد بأن غير الله له تأثير في جلب النفع أو دفع الضر

التطير شرك بالله تعالى لانه يتضمن الاعتقاد الفاسد بأن غير الله له تأثير في جلب النفع أو دفع الضر صواب خطأ، التَّطَيُّر أو العِيافة هوَ عبارة عن تنبؤ بملاحظات وفقاً لحركات الطيور، والتشاؤم بالعديد من الأمور المرئي أو المسموعة أو المعلومة، ومن أمثلة ذلك التطير بصوت الغراب والبومة أو رؤيت هذه الأشكال خلال شهر معيذن والسبب خلفَ تسمية التشاؤم تطيرًا يكمنُ في كون ّ العرب في الجاهلية إن خرج أحدهم لأمر ذهب لِعش طائر وأخافه، وتنبأ بأمره بحسب حركة الطائر إن كانت يميناً أو شمالاً، التطيِر شِرك بِالله تعَالى لاَنه يتضَمن الاعتقَاد الفَاسد بأَن غيِر الله لهُ تأثيِر فِي جَلب النَفع أَو دَفع الضَر.

التطير شرك بالله تعالى لانه يتضمن الاعتقاد الفاسد بأن غير الله له تأثير في جلب النفع أو دفع الضر

التطيِر شِرك بِالله تعَالى لانه يتضمن الاعتقاد الفاسد بأن غير الله له تأثير في جلب النفع أو دفع الضر هي عبارة صحيحة، و عن التطير يقولُ ابن القيم رحمهُ الله أنّ الله عزوجلّ لم يحكِ الله التطير إلا عند ذكرهِ أعداء الرسل والقول الذي قالوه لرسلهم،وهوَ ما يتضح في الآية الكريمة  ( إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ ) وكذلك قال الله عزوجلّ  عن قوم فرعون ( وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللهِ ) وقال قوم صالح ( قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ ).

حكم التطير في الإسلام

التطير في الإسلام هوَ أمر محرم و باب من أبواب الشرك، وقد وردَ ذلك في الحديث النبوي الشريف:عن عبد اللَّهِ بن عَمْرٍو قال : قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( مَن رَدَّتْهُ الطِّيَرَةُ من حَاجَةٍ فَقَدْ أَشْرَكَ ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!