تعليم

متى توفي جابر بن عبدالله

متى توفي جابر بن عبدالله ،عرف عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله بحسن اخلاقه، وحفظه لسنن النبي صلى الله عليه وسلم، وكف بصره، وكرمه وحفظه للسانه، وعندما اسلم هذا الصحابي كان رسولنا يوجهه دوما للخير ويسأل عن حاله، ويعد واحدا من الستة الذين شهدوا بيعة العقبة، وعرف عن جابر بن عبد الله انه كان حريصا على الجهاد في سبيل الله، فاراد ان يخرج في غزوة بدر وغزوة احد، لكن اباه منعه من هذا وجعله يرعى اخوته الستة، لكنه شارك في 21 غزوة، وان للصحابة الكرام فضل كبير علينا، واثر مهم في انتششار الدين الاسلامي، لهذا علينا ان نتعرف على سيرتهم وعلى وفاتهم، وكذلك على ابرز اعمالهم، من اجل التعلم منهم والاقتداء بهم في كل خير.

متى توفي جابر بن عبدالله

توفي الصحابي جابر بن عبد الله الانصاري في العام 697 للميلاد، في العام 78 للهجرة، وكان عمره عند وفاته 94 سنة، وكانت وفاته في المدينة المنورة، وكان جابر بن عبد الله قد فقد بصره.

قصة جابر بن عبد الله مع الرسول

كان جابر بن عبد الله من الذين اسلموا في وقت مبكر، وقد غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يقارب ثلاثين غزوة، وكان لنبينا الكريم اثر كبير في تربيته، وقد كان له قصص كثيرة مع نبي الله، ومن اشهر مواقفه ما فعله عندما قتل ابيه، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: لَمَّا قُتِلَ أَبِي جَعَلْتُ أَكْشِفُ الثَّوْبَ عَنْ وَجْهِهِ أَبْكِي وَيَنْهَوْنِي عَنْهُ، وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَنْهَانِي، فَجَعَلَتْ عَمَّتِي فَاطِمَةُ تَبْكِي، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “تَبْكِينَ أَوْ لَا تَبْكِينَ، مَا زَالَتْ الْمَلَائِكَةُ تُظِلُّهُ بِأَجْنِحَتِهَا حَتَّى رَفَعْتُمُوهُ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!