تكريم الطفل (وسيم طه) أصغر حافظ للقرآن الكريم فى الشيخ رضوان

وحدها العزيمة والإصرار والتحدي التي تمالكت الطفل وسيم طه في حفظ القرآن الكريم كاملاً في فترة قياسية، إذ حفظ الطفل القرآن الكريم عن ظهر قلب خلال ثلاثة أشهر.

وسيم طه - المشهد الاخباري

                   وسيم طارق طه من سكان الصفطاوي

وسيم طارق طه من سكان الصفطاوي  , ساعات طويلة أمضاها الطفل وسيم طه بشكل يومي ليحفظ القرآن في 3 أشهر، ولم يقتصر تميز وسيم في ذلك، بل تميز أيضاً بتحصيله العلمي.

يقول وسيم طه، الذي حفظ القرآن كاملاً “تمكنت من حفظ القرآن الكريم كاملاً، وهذا بفضل الله أولاً، ثم بفضل دور محفظي ودعم أسرتي وتشجيعهم لي”.

وأضاف وسيم أنه “خلال فترة حفظي للقرآن في 3 شهور كنت أمضي ساعات يومياً في الحفظ، وهذه الساعات تبدأ من بعد صلاة الفجر إلى الساعة التاسعة، ومن صلاة العصر إلى المغرب، وأحياناً تمتد إلى المغرب، وبجانب حفظي للقرآن أنا متميز في مدرستي، وأحصل دوماً على المركزين الأول أو الثاني”.

والد وسيم طارق طه الذي يعمل في محل بقالة كان حريصاً على تعليم أبنائه للقرآن في سن مبكرة، قال إنه “رجل متدين منذ الصغر، وقد تعلمت ذلك من والدي، فكنت أقرأ لهم القرآن بعد صلاة الفجر لكي أعودهم على القراءة، وبخصوص التحفيظ فكنت أرسل أبنائي للمسجد لحفظ القرآن”.

وتابع الوالد: “والله إنه لفخر وشرف أن نخرج أول حافظ لكتاب الله منذ أن خرج الجيل الأول قبل عشر سنوات، وإني لأتوجه بالشكر والامتنان لكل محفظ كان له الدور في اتمامه لحفظ كتاب الله ، وأخص بالذكر المحفظيين أبو نعيم، وابو ماهر، وأبو معاذ، وابو العبد.

ونوه الوالد ان ثلاثة أشهر فقط هي المدة التي احتاجها وسيم ليحفظ كتاب الله كاملاً، لينال بذلك الأجر والثواب واحترام وتقدير الناس له، وليكون قدوة لغيره من أبناء المسلمين.

يشار إلى أن غزة تخرج سنوياً ما يزيد عن 3 آلاف حافظ جديد لكتاب الله تعالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!