التصديق بالقلب هل يكفي لدخول الجنة

التصديق بالقلب هل يكفي لدخول الجنة ،من حلول كتاب التفسير للصف الاول الثانوي ضمن المنهاج السعودي، يتسائل الكثير من الاشخاص حول الاعمال التي تدخل صاحبها الجنة، فهل تصديق الشخص بالقلب يكفي لان يدخل الجنة؟ بمعنى ان يكون مؤمنا تماما بقلبه لكنه لا يعمل بجوارحه، بداية فان الايمان هو الاعتقاد الجازم بالقول والفعل، ويعرف الايمان ايضا بانه ما وقر في القلب وصدقه العمل واللسان، ويكون قول اللسان هو نطق الشهادتين، وتصديق العمل يكون بالصلاة والزكاة والانفاق والحج والصوم، وفعل كل ما فيه الخير والصلاح في الدنيا والاخرة، اما ما وقر في القلب فهو الاعتقاد الجازم بان الله تعالى هو الخالق والمدبر والرازق، وانه مالك هذا الكون بكل ما فيه، وانه الذي يستحق العبادة وحده.

التصديق بالقلب هل يكفي لدخول الجنة

ان التصديق بالقلب لا يكفي لدخول الجنة، لانه يجب ان تعمل الجوارح ايضا الى جانب التصديق القلبي، لهذا يجب ان يقترن تصديق القلب بالعمل الصالح الذي يرضاه الله لكي يستحق المسلم دخول الجنة، وقد قال بعض العلماء ان الله تعالى من رحمته بنا انه يوفق العبد لفعل الطاعات، وبهذا يكون سبب دخول العبد الجنة بعمله هو رحمة الله.

أنواع القلوب في القران

هناك انواع عديدة من القلوب جاء ذكرها في القران الكريم، وهي:

  • القلب السليم: وهو القلب الذي فُطر على ما خلق الله، فهو يتبع الاوامر ويجتنب النواهي.
  • القلب الكافر: صاحب القلب الكافر ينكر الله تعالى، ويتبع هواه، ويجحد اوامر الله عز وجل.
  • القلب المنافق والمريض: يكون صاحب هذا القلب مغمورا بالاثام والمعاصي والذنوب، فهو يتبع الشيطان، كما انه يظهر الايمان ويبطن الكفر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!