نزلت سورة لقمان في

نزلت سورة لقمان في.. تُعَدّ سورة لقمان من عغسُور المكّية، كما وردَ عن البيهقي في الدلائل، وابن الضُّرَيس، وابن مردويه، كما ورد ذلك عن ابن عباس -رضي الله عنهما-، أنّ سورة لقمان نزلت في مكّة المكرّمة ماعدا ثلاث آياتٍ منها؛ وهنّ الآيات الثلاثة الأخيرة من السورة التي بدأت بقوله تعالى :” وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ”، أمّا عدد آيات السورة، فهو 34 آية، نزلت سورة لقمان في..

نزلت سورة لقمان في

نزلت سورة لقمان في العديد من الأسباب التي تختلفُ ما بين الآيات، فقد أخرج جُويبر عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنّ السبب  في نزول إلى الآية الكريمة:”وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ” هوَ  النضر بن الحارث حين كان يأخذ بالرجال إلى إحدى المُغنيّات لصدّهم عن رسول الله وعن دعوته.

أسباب نزول سورة لقمان

كما وردَ عن ابن جرير عن عكرمة أنّ السبب في نزول الآية :”وَيَسأَلونَكَ عَنِ الرّوحِ قُلِ الرّوحُ مِن أَمرِ رَبّي وَما أوتيتُم مِنَ العِلمِ إِلّا قَليلًا” هو سؤال رسول الله عليه الصلاة والسلام  عن الرُّوح، فقد أوضحت لهم الآية أنّ هذه الأمر علمهُ عند الله، وقد أخرج ابن جرير، وابن أبي حاتم عن مجاهد أنّ السبب خلفَ نزول الآية :”إِنَّ اللَّـهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)”هوَ أحد  أهل البادية عند سؤاله رسول الله عن بعض الأمور الغيبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!