متى نزل الوحي على الرسول وكم كان عمره ؟ ذهب العُلماء وأهلُ السيرة في أشهر أقوالهم حول العام الذي نزل فيه الوحي على رسول الله، أنّ عمره عليه السلام كان حينها أربعين سنة ، وعن هذا قالَ عبد الله بن عباس -رضي الله عنه :”بُعِث النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وهو ابنُ أربعينَ سنَةً”، وكان شهر رمضان هو البداية لنزول الوحيِ على رسول الله، وظلّ عليه الصلاة والسلام بعد نُزول الوحي في مكة لمدّة ثلاث عشرةَ سنة ، ثُمّ هاجر بعد ذلكَ إلى المدينة، وبقي في المدينة عَشرة سنين، وتوفي وعُمُره 63 سنة، وذلك ضمن الإجابة على السؤال، متى نزل الوحي على الرسول وكم كان عمره ؟

متى نزل الوحي على الرسول وكم كان عمره

الإجابة الصحيحة للسؤال؛ متى نزل الوحي على الرسول وكم كان عمره ؟ كما اتضح لنا من السطور السابقة، فقد كان عمر رسول الله عند نزول الوحي عليه 40 عاماً، فيما كانت مُدة نُزول الوحيِّ 23 سنة، وكان  الوحي ينزل على رسول الله  بالسورة كاملة، أو بمجموعة من الآياتٍ المُتفرِقات، فيضُمُّها رسول الله إلى بعضها حتى يكتَمِل النزول.

تعريف الوحي

يأتي الوحيّ في اللُغة بِالعديد من المعاني، فقد يأتي الوحي بِمعنى الإلهام، وورد ذلك في قوله تعالى :”وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ” أي أنّ الله عزوجلّ ألهم النحل، وقد يأتي ذلك بِمعنى أن الوحي هو الأمر، مثل قوله تعالى: “وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ” ، ويُسمى الوحيُ بهذه الاسم لأنّ الله عزوجلّ يستُره عن كلّ  البشر؛ بينما  في الإصطلاح فالوحي هو إخبار الله -تعالى- الأنبياء بما يُريد عن طريق كِتابٍ، أو مَلَك، أو مَنامٍ، أو إلهام.