تعد الكتابة على لوحة المفاتيح بإصبع آو إصبعين من الصور الصحيحة للطباعة باللمس. تُعرّف الطباعة ولها مسميات عدّة ومنها الكتابة باللمس و الطباعة العمياء (بالإنجليزية: Touch typing)‏ بأنّها عبارة عن نظام للكتابة باستخدام لوحة المفاتيح، ويرتكز هذا النظام في الأساس على ذاكرة العضلة ورغم ما يُشير إليه المصطلحِ من الكتابةِ السريعةِ دون النظر، إلا أن هذا المصطلح استُخدِم نظراً لارتباطه مع الموضع الخاص بالإصابع إذ تتلامس مع المفاتيح، والسؤال المطروح حول ذلك؛ تعد الكتابة على لوحة المفاتيح بإصبع آو إصبعين من الصور الصحيحة للطباعة باللمس.

تعد الكتابة على لوحة المفاتيح بإصبع آو إصبعين من الصور الصحيحة للطباعة باللمس.

تعد الكتابة على لوحة المفاتيح بإصبع آو إصبعين من الصور الصحيحة للطباعة باللمس. هي عبارة خاطئة إذ يتمّ في هذه الطباعة استخدام اصابع اليدين كاملةً أو من خلال الاستعانة بثمانية أصابع ، أمّا استخدام أصبع واحد فقط أو اثنين فهو من الطُرق الخاطئة التي تعودُ بالضرر على مستخدمها.

تاريخ ونشأة آلات الكتابة

امتازت الهيأةَ الأصلية لآلة الكتابة الميكانيكية الأولى في عالمنا  بأنّها مُرتَّبةً أبجدياً، إلا أنّ الآلة كانت تتوقف كثيراً عن العمل نظراً للعديد من التكدسات متكررة في عملية استخدامِ المفاتيح التي تكونُ قريبة من بعضها بعضاً؛  دفعَ هذا الأمر شركات التصنيع إلى ترتيب الهيأة الخاصّة بالمفاتيح لأن تصيرَ بعيدةً عن بعضها بعضاً تجنباً للأعطال المختلفة؛ وبهذا سرعة طباعة باستخدام الآلة.