تعليم

ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار

ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار ؟ استمرّ  سيدنا ابراهيم عليه السلام في دعوة قومه للايمان بالله سبحانه و تعالى وتحذيرهم من عبادة الأصنام، و اعتمد في ذلك على كافّة الأساليب و البراهين ليقنع قومه بأنّ هذه الحجارة لا تنفع و لا تضر، و أنّها لا تحقق أي  فائدة مرجوة كما أنّها لا تقدر على إحداث إي ضرر للإنسان، وقام عليه السلام بهدمها، إلى أن قرر المشركون أن يلقوا بهِ في النار انتقاماً لأصنامهم، ف ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار ؟

ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار

ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار؟  بعدَ أنّ أشعل المشركون النار الشديدة التي تمتلكُ لهباً مرتفعاً وحارقاً وشرراً كبيراً، وقاموا بوضع إبراهيم عليه السلام في هذه النار، قال عليه السلام حسبي الله و نعم الوكيل، فقال الله سبحانه و تعالى : ﴿ يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ﴾، وكانت النار كذلك، فلم يتضرر إبراهيم عليه السلام ولم تحرق النار سوى وثاقه.

قول إبراهيم عليه السلام عند إلقائِه في النار

يعدّ قول إبراهيم عليه السلام عند إلقائِه في النار إشارة على الأهمية الكبرى التي تتضمنها هذه الكلمات، وفي ذلك إشارة على ضرورة ترديدها في أوقات الشدّة والكرب، وكذلكَ  في جميع الأوقات، وقِيل بأنّ النار كانت شديدة البرودة، ولولا قول الله عزوجل “سلاماً”، لما تمكن سيدنا إبراهيم من احتمال برودتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!