كيف اواسي شخص حزين ،الحزن احد المشاعر المؤلمة التي يمر بها الجميع من وقت الى اخر، فهو اساسي في هذه الحياة المليئة بالخبرات والتجارب الصعبة، والتي تحتاج من الانسان ان يكون اقوى واقدر على اجتياز كل ما يمر به وما يواجهه من عقبات، لكن حالة الحزن تجعل الشخص يعاني من الاما نفسية قوية قد تؤدي الى اتباعها بالاما جسديا، لهذا فان الاشخاص المقربون من الشخص الحزين يبذلون كل ما بوسعهم من اجل اخراج الشخص الحزين من هذه الدائرة المغلقة، او على الاقل من اجل مواساته والوقوف معه، وهذا لان استمرار الحزن يدخل الشخص الحزين في مرحلة من الاكتئاب، وبهذا فان صحته الجسدية وصحته النفسية تتدهوران شيئا فشيئا، ورغم ان مواساة الشخص الحزين ليس بالامر السهل الا انه هناك عدد من الافكار او الخطوات التي يمكن اتباعها من اجل مواساة شخص حزين.

كيف اواسي شخص حزين

يمكن اتباع عددا من الخطوات لمواساة شخص حزين، وخلال هذه النقاط ستجد اجابتك عن سؤال كيف اواسي شخص حزين:

  • الحديث مع الشخص الحزين والانصات الجيد والتام للشخص الحزين وجعله يعبر عن مشاعر حزنه بكل ما يريد، وان كان سبب الحزن غير معروف فيمكن توجيه السؤال بشكل مباشر للشخص الحزين.
  • الابتعاد عن مقارنة ما يمر به الشخص الحزين باحداث وتجارب مر بها الاخرين، او بتجاربه السابقة، فهو في هذا الوضع بحاجة الى ان يتحدث عن نفسه وليس للاستماع لما واجهه الاخرون.
  • ابداء الاهتمام بكل ما يقوله الشخص الحزين، عن طريق الاتصال المباشر ولغة الجسد وتعابير الوجه.
  • تقديم النصح والمساعدة للشخص الحزين، وعرض المساعدة عليه ومقابلته بشكل دوري من اجل مواساته واخراجه من حزنه، عن طريق الحديث او التنزه او غير ذلك.
  • من اجل التخفيف على الشخص الحزين يمكن تقديم الهدايا له، او مفاجئته بامر ما، وكذلك محاولة اضحاكه.
  • المحاولة المستمرة في جعل الشخص الحزين يتوقف عن التفكير فيما يحزنه، وذلك عن طريق ابتكار جوا من المرح وفيه تجديد للكلام والمكان مستغلا بذلك ذكائك الاجتماعي.
  • ان كان العناق مسموحا فلا باس من عناق الشخص الحزين عناقا دافئا من اجل اسعاده ومواساته.
  • عرض بعد الافكار على الشخص الحزين التي يمكن من خلالها الخروج من حزنه، كالذهاب في رحلة الى مكان ما، او الذهاب الى احد حمامات السباحة، او الى منتزه جميل، او الذهاب الى اللعب.
  • ان كانت حالة الشخص كئيبة جدا، فلا مانع من اصطحابه الى طبيب نفسي، او عرض الفكرة عليه ليذهب بنفسه.