تعد الكتابة على لوحة المفاتيح بإصبع آو إصبعين من الصور الصحيحة للطباعة باللمس صواب خطأ، تعدّ الطباعة أو الكتابة باللمس أو الطباعة العمياء نظام كتابة يرتكزُ بشكلٍ أساسيّ على ذاكرة العضلة بدون توجيه النظر لإيجاد المفاتيح، رُغمَ دلالةِ المصطلحِ على الكتابةِ بشكلٍ سريع و بدون النظر، إلا أنه استُخدِم في الأصل نظراً لارتباطه مع موضع الإصابع وتلامس الأصابع مع المفاتيح؛ إذ يقوم  الكاتبُ بوضع أصابِعَه الثمانيةَ وسط صفوف لوحة المفاتيح بطريقة يُطلق عليها صف الارتكاز أو الصف الأوسط، ليكون هذا المكان المرجع الأساسي للأصابع بعد تحركها؛ والسؤال المطروح حولذذلك؛ تعد الكتابة على لوحة المفاتيح بإصـبع آو إصبـعين من الصـور الصحـيحة للطـباعة باللمـس.

تعد الكتابة على لوحة المفاتيح بإصبع آو إصبعين من الصور الصحيحة للطباعة باللمس

الإجابة الصحيحة للسؤال؛ تعـد الكـتابة على لوحـة المفـاتيح بإصـبع آو إصبـعين من الصـور الصحـيحة للطـباعة باللـمس، تتمثّل في كون العبارة خاطئة، إذ يمكن استخدام إصبع أو أكثر أو كلتا اليدين في عملية الطباعة باللمس، وبمرور الوقت يُصبح الشخص معتاداً على مكان الحروف في لوحة المفاتيح وتزداد سرعة الكتابة لديه، ويزداد الإنجاز.

من هو مُخترع الطباعة باللمس

كان فرانك إدوارد مكجورين طبَّاعاً في محكمةٍ يقوم بتقديم الدروس في الطباعةِ باللمسِ، وكان مكجورين يُدّعى أنّه ممن ابتكر نظامِ الطباعةِ باللمس ذي خطِّ الارتكازِ خلال العام 1888م، وذلك في لوحة مفاتيح قياسيّة.