من كان سفره لأداء مناسك الحج أو العمرة عن طريق الطائرة ، فإنه يجب عليه الإحرام… يجوزُ للمسلم ارتداء  ثياب الإحرام في الطائرة شريطة ارتدائها  قبل الوصول إلى الميقات ومحاذاته، فإذا كانت الطائرة محاذية للميقات؛ فإنّه ينوي الدخول في النسك ليبدأ بعدَ ذلك بالتلبية، ويجوز أن ينوي الحاجّ أو المعتمر الإحرام قبل الميقات للاحتياط، ففي حال  تجاوز الميقات بدون إحرام وجب عليه في هذه الحالة أن يعود إلى ميقات بلده حى يُحرم منه، أو أن يعود إلى أقرب ميقات له للإحرام من هُناك، كما أنّ عليه ذبح شاة  في مكّة، وتوزّيعها على فقرائها.

من كان سفره لأداء مناسك الحج أو العمرة عن طريق الطائرة ، فإنه يجب عليه الإحرام

من كان سفره لأداء مـناسك الحـج أو العـمرة عن طـريق الطـائرة ، فإنه يجب عليه الإحرام قبلَ الميقات، وإذا نام الحاج أو المعتمر خلال تواجده في الطائرة، ولم يستيقظ إلّا بعد أن تجاوز الميقات؛ فإنّ ما يتوجب عليه في هذه الحالة العودة إلى ميقات بلده للإحرام منه حتى لو لم يكُن مرتدياً ثياب الإحرام، فإن لم يتمكن من ذلك، يتوجب عليه ذبح شاة وتوزيعها.

حكم الإحرام بالطائرة قبل الميقات احتياطا

أجمع الفقهاء على أنّ الإحرام قبل الميقات صحيح، ونقل الإمام النووي، وابن المنذر الاتّفاق بين العلماء على هذا، ولكن العلماء اختلفوا في ذلك من حيثُ الأفضليّة أو الكراهة.