تعليم

كبح جماح الغضب وعدم التسرع خير للمرء في الدنيا والآخرة وسلامة له

كبح جماح الغضب وعدم التسرع خير للمرء في الدنيا والآخرة وسلامة له ،من حلول اسئلة المناهج الدراسية للفصل الدراسي الثاني للعام 1442 هـ، خلق الله تعالى الانسان بشرا وميزه عن سائر المخلوقات بالعقل والاحساس، قد يتعرض الانسان في كثير من المواقف الى الانفعال والغضب الشديد، ويكون بهذا عرضة لعدم السيطرة على اقواله او افعاله، وعند الغضب يصبح كلام الشخص غير متزنا، وتصبح افعاله اكثر خطورة وخوفا، لانه لم يستطيع ان يضبط اعصابه وانفعالاته عند الغضب، لكن هذا من الامور الغير محمودة التي حثنا الاسلام على الابتعاد عنها، كما ان علماء النفس والاطباء حذروا من الغضب ودعوا الى كبح جماح الغضب، لان هذا يؤثر على الصحة البدنية وعلى الراحة النفسية للشخص، فدعوا الى الهدوء والتماس الاعذار، والان لنتعرف هل هذه العبارة صحيحة ام خاطئة كبح جماح الغضب وعدم التـسرع خـير للمـرء في الدنيا والآخرة وسلامة له.

كبح جماح الغضب وعدم التسرع خير للمرء في الدنيا والآخرة وسلامة له

ان عبارة كبح جماح الغضب وعدم التسـرع خـير للـمرء في الـدنيا والآخـرة وسـلامة له هي عبارة صحيحة، فالاسلام دعا الى كبح جماح الغضب، ومحاولة السيطرة على النفس والتزام هدوء الاعصاب، لان هذا يعود على المرء بالنفع في الدنيا من حيث المحافظة على صحة المرء النفسية، وحب الناس له، اما في الاخرة فان لهذا فضل يتميز به غيره، فقد قال تعالى “والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس”.

كيفية كبح جماح الغضب

لكي يحافظ الانسان على هدوء اعصابه ويعظم غيظه، ويكبح جماح غضبه عليه ان يحسن الظن بغيره، وان يقدر اهمية كبح جماح الغضب، وان يحاول في كل المواقف ان يستمع الى الاخرين ويتفهم مواقفهم وظروفهم، وان يقلل من الكلمات والعبارات والافعال اثناء الغضب، وبامكانه ان يدعو للطرف الاخر الذي يراه سببا في الاساءة لتصفية ما في الصدور، وان يحسن للمسيء ويعفو عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!