تعليم

أين تحدث عمليه الاخصاب

أين تحدث عمليه الاخصاب ؟ تعدّ عملية الاخصاب المشهد الأول من مشاهد تطور الجنين؛ إذ تخضعُ البويضة بعد ذلك لمجموعة من الانقسامات وصولاً إلى تكوين الجنين، ولكن أين تحدث عملية الإخصاب بشكلٍ محدد ؟  وما هي الأسباب التي قد تُعيق هذه العملية ؟ هذا ما سنتعرفُ إليه خلال السطور التالية، وضمن الإجابة على السؤال المنهجي المطروح في هذا الشأن، وهو أين تحدث عمليه الاخصاب ؟

أين تحدث عمليه الاخصاب

أين تحدث عمليه الاخصاب ؟ يعتقدُ الكثير من الأفراد أنّ عملية التخصيب تحدثُ في داخل الرحم، لكنّ العملية تحدثُ في القناة المسماة بقناة فالوب؛  وهما عبارة عن قناتان تكونان بمثابة ثلة بين الرحم والمبيضين، وبعد عملية التخصيب، يحدثُ انتقال للبويضة المُخصبة والمسماة بالزيجوت إلى الأسفل من قناة فالوب وصولاً إلى الرحم؛ لتنغرس البويضة أخيراً في بطانة الرحم، وفي هذه المرحلة يصيرُ اسمها الكيسة الأريمية، وتبقى تتغذى في داخل بطانة الرحم لكي تتطور وصولاً إلى الشكل النهائي للجنين.

البويضة بعد تخصيبها

قد يحدث خلل غير طبيعي أحياناً في المكان الذي تنغرسُ فيه  البويضة بعد تخصيبها، فتنغرسُ خارج بطانة الرحم ويكونُ ذلك سبباً في حُدوث و تطور الحمل في منطقة خارج الرحم، و في بعض الحالات، من الممكن أن  تنزرع البويضة في تجويف البطن، إلا أن نسبة كبيرة من حالات الحمل التي تكُون خارج الرحم تحدُث نتيجةُ لالتصاق الزيجوت في واحدة من قناتي فالوب، وهُنا لابدّ من خضوع المريضة إلى التدخل الطبي بشكلٍ فوريّ تجنباً لانفجار قناة فالوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!