تعليم

سليمان عليه السلام كان

سليمان عليه السلام كانبعدَ وفاة سيّدنا داوود -عليه السّلام- ورثَ ابنه سليمان -عليه السّلام- ما كان يملكه داوود من الأرض والملك؛ ليحكم بين الناس بما أمره به الله عزوجلّ، واختارهُ الله تعالى للنبوّة؛ واصطفاهُ من عباده، وقد ورد ذكر ذلك في قوله تعالى :”وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ”، وكان عليه السلام واسع النفوذ، ذو قدرات عالية، وإمكانيّات كبيرة، صلاحيات  تساعده على التغيير؛ وقد ورد في قوله تعالى:” قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ*فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ*وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ*وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ*هَٰذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ”، والسؤال المطروح عن سيدنا سليمان عليه السلام؛ سليمان عليه السلام كان

سليمان عليه السلام كان

الإجابة الصحيحة للسؤال؛ سُليمان عَليه السلام كان ملكاُ عظيماً، وكان واسع النفوذ والعلم والحكمة والقدرة، كما كان عليه السلام يتحمّل المسؤولية التي كلّفه اللهُ عزوجلّ بها، فسعى جاهداً إلى هداية البشر سواء كانوا من رعيته أو من غيرها؛ ولعلّ أبرز ما يدلل على ذلك؛ الكتاب الذي بعثَ به إلى بلقيس وقومها؛ لدعوتهم لعبادة الله عزوجلّ وتوحيده.

حُكم سليمان عليه السّلام

اجتمعت صفات عدّة في سليمان عليه السلام؛ منها الذكاء والفطنة وحسن السياسة والتدبير، وذلك منذُ أن كان صغيراً، وكان حكمه أقرب للحقّ والصواب حين كان داوود عليه السلام يستشيرهُ في العديد من القضايا والأمور الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!