مقالات

هل عيد الحب حرام ام حلال ولماذا

هل عيد الحب حرام ام حلال ولماذا، يحتفل العشاق في الرابع عشر من فبراير من كل عام بعيد الفلنتاين، عيد العشاق ، عيد الحب،ويحتفل به المخطوبين والمتزوجين أيضا تعبيرا عن مشاعرهم وحبهم لبعضهم البعض.

هل عيد الحب حرام ام حلال ولماذا

يختلف في حرمته والاحتفال به الكثير من المفتتين في البلدان العربية والإسلامية، فمنهم من يرى حرمته وحرمانيته وعدم الإحتفال به وبإقامة مراسمه، وبعضهم من يرى بزواج الإحتفال به كمناسبة وحدث سعيد يدخل الفرحة ويحسن العلاقات بين الناس، ونستعرض لكم هذه الآراء تعقيبا على هذه المناسبة.

أما معارضو هذا الاحتفال، فيرون أن الإسلام جاء وأبطل أعياد الجاهلية، وشرّع عيدين هما الفطر والأضحى، وفيهما صلاة وذكر وعبادة، وليس الأمر كذلك في الاحتفال والفرح بالأمور الإنسانية الاجتماعية.

وأفتى الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية في مصر بأن ما يسمى بـ “عيد الحب” بدعة، وأن مسألة العروض الخاصة بهذا “العيد” ليست سوى مناسبة بغرض التسويق والمكسب.

كما قال الداعية السلفي المصري الشيخ أبو إسحاق الحويني، محرما الاحتفال به، إن عيد الحب لا يحييه رجل ملأ قلبه بمحبة الله، معتبرا إياه عيدا للكافرين.

عيد الحب أصله وحكمه إسلام ويب

الباحث الشرعي أحمد قاسم الغامدي، مدير عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة “سابقا”، أن الاحتفال بيوم الحب مناسبة اجتماعية إيجابية غير مرتبطة بالدين، شأنها في ذلك شأن أعياد الأم والمعلم والزواج أو العيد الوطني للبلاد، وهو مظهر اجتماعي يعزز الروابط الإنسانية والمودة والرحمة بين الناس، وهو أمر مشروع ومحمود.

كما اعتبر مفتي تونس، عثمان بطيخ، أن عيد الحب ليس حراما، وأن الاحتفال به جائز شرعا، بشرط “عدم الخروج عن الأخلاق”، واستنكر رأي بعض الدعاة والمتشددين ممن يعتبرون هذه المناسبة “تشبها بالنصارى”، ودعا إلى نشر المحبة بين الناس.

حكم الاحتفال بعيد الحب

أما في مصر، فقال الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الشرع لا يمنع تخصيص يوم والاحتفال فيه بـ “الحب” واعتباره مناسبة سنوية، طالما أنها لا تتعارض مع تعاليم الدين الحنيف. ولفت ممدوح النظر إلى أن الحب لا يشترط أن يكون خاصا بالشاب والفتاة، فقد يكون بين الرجل وزوجته أو الرجل وأبنائه وأشقائه وأقاربه.

كما استنكر الداعية المصري خالد الجندي من خلال برنامج “لعلهم يفقهون”، فتوى تحريم الاحتفال بيوم عيد الحب “الفالانتاين”، واصفا أصحاب تلك الفتاوى بالسخف، مؤكدا أن الاحتفال الحلال بيوم الحب هو الخالي من المجون الجنسي، والفسوق والفجور وليس فيه اختلاط أو اختلاء محرم بالفتيات، منبها أن الدين الإسلامي يحث على تآلف القلوب والمودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!