تعليم

قدمت الأم لإبنها أحمد وجبه غداء مختلفة

قدمت الأم لإبنها أحمد وجبه غداء مختلفة ؟ ما هو السبب في ذلك ؟ وما هي العِبر المتحققة من خلال هذه القصة ؟ تُقدم القصص للأطفال مجموعة كبيرة من الثمّار والفوائد، وتُحقق العديد من الأمور الهامّة على مُستوى شخصية الطّفل، فضلاً عن كونها تنمّي في الطفل مهاراتٍ عدّة كمهارات التفكير والتحليل والسرد والاستنتاج، والقصة المطروحة لدى الطلبة هي قصة أحمد أمّه، والسؤال المطروح حولها؛ قدمت الأم لإبنها أحمد وجبه غداء مختلفة ؟

قدمت الأم لإبنها أحمد وجبه غداء مختلفة

الإجابة الصحيحة للسؤال؛ قدمت الأم لإبنها أحمد وجبه غداء مختلفة على النحو التالي :

إنّ السبب وراء تقديم الأم لابنها وجبة مختلفة يرجعُ إلى رغبتها بتنبيهه إلى ضرورة وضع الأشياء في المكان المخصص لها، وفي المكان الصحيح، وذلك من خلال تشبيهها للأغراض غير المرتبة بالطبق الذي وُضعت فيه الأشياء بشكلٍ عشوائيّ، أيّ أن الطبق لن يكونَ مقبولاً والفوضى كذلك لن تكون مقبولة وستعود بالكثير من الآثار السيئة.

قدمت الام لابنها احمد وجبة غداء مختلفة فسر هذا التصرف

قدمت الأم لابنها احمد وجبة غذائية كانت عبارة عما يلي؛ بعض الفشار، والشوربة المثلجة التي لم تكُن معدّة للأكل بالطريقة الصحيحة، وكان تصّرف الأمّ صحيح لأنّها أردات من خلال هذا التصرّف أن تُعلم أحد العديد من الدروس والعِبر حول النظام والترتيب وضرورة توجدهما في حياته وتأثير غيابهما السلبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!