منوعات

تعد الغيوم الريشية مثالا على الغيوم

تعد الغيوم الريشية مثالا على الغيوم ،تصنّف الغيوم بشكلٍ أساسي إلى  ثلاثة  أقسام، وهي على النحو التالي؛ الغيوم عالية المستوى والقِسم الثاني هو الغيوم متوسطة المستوى والقِسم الثالث هو الغيوم منخفضة المستوى، ولكلٍّ منها تصنيفات فرعية خاصية بها، فعلى سبيل المثال تصنّف الغيوم عالية المستوى إلى ما يلي ؛ االسُحب السمحاقية (بالإنجليزية: Cirrus Clouds)، والسحب السمحاقية الركامية (بالإنجليزية: Cirrocumulus Clouds)، و السحب السمحاقية الطبقية (بالإنجليزية: Cirrostratus Clouds)، والسؤال المطروح حول ذلك، تعـد الغـيوم الريـشية مـثالا علـى الغـيوم.

تعد الغيوم الريشية مثالا على الغيوم

تعد الغيوم الريشية مثالا على الغيوم مرتفعة المستوى في حال حديثنا على التصنيف الرئيس لهذه الغيوم؛ وبشكلٍ تفصيليّ، تندرج الغيوم الريشية ضمن   السّحب السمحاقية، وفي الغالب؛ تمتاز الغيوم الريشية بالرقّة وباللون الأبيض الناصِع، كما أنّها قد تظهر بألوان جميلة و مميزة في السماء عند انخفاض الشمس في الأفق، وهي تتكوّن من البلورات الجليدية بفعل انخفاض درجات الحرارة في تلك الارتفاعات.

السحب السمحاقية

السُحب السمحاقية هي أحد التصنيفات الفرعية للسحسب؛ فهي نوع من أنواع السّحب مرتفعة المستوى، و تظهر هذه  السحب  في السماء بهيئة سحب بيضاء منفصلة عن بعضها، كما تتسم بأنّها رقيقة وناعمة، ويكون شكلها شبيه بالشعر على طول السماء، وهي النوع الأكثر ارتفاعاً بين الأنواع الرئيسية، ومن ضمن مسمياتها “ذيل الحصان” وقد  تتشكل في طبقة التروبوسفير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!