منوعات

البدعة اشد من المعصية فما تعليل ذلك

البدعة اشد من المعصية فما تعليل ذلك ،من حلول كتاب التوحيد للصف الاول الثانوي الفصل الدراسي الثاني من المنهاج السعودي، بداية هناك فرق بين البدع وبين المعاصي وهذا هو الذي يجعل البدعة اشد واكثر خطرا من المعصية، فالمعصية معلوم انها شيء محرم لا يرتضيه الله تعالى، اما البدعة فهي شيء غير مسبوق يبتدعه بعض الاشخاص من اجل ان يضلل الناس ويبعدهم عن امور دينهم، وقد يوهمهم بان فعلهم او ما قاموا به جائز وليس له علاقة بما حرم الله تعالى، ولكن الله تعالى خلقنا في احسن صورة وانعم علينا بنعم عظيمة لا تعد ولا تحصى لهذا علينا ان نعبده حق عبادته وان نشكره دوما عل هذه النعم، ولهذا علينا ان نستفتي قلوبنا كما حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم قبل ان نقدم على فعل شيء ما.

البدعة اشد من المعصية فما تعليل ذلك

ان البدعة اشد من المعصية والسبب في ذلك هو:

  • ان المعصية ضررها على الفرد نفسه، اما البدعة فيتعدى ضررها الاخرين.
  • المعصية شهوة تغلب صاحبها ويسهل تعديلها، اما البدعة من الصعب القضاء عليها لانها تؤثر في العبادات والعقائد.
  • العاصي من السهل جدا ان يتوب، اما المبتدع فنادرا ما يتوب لانه يعتقد انه على حق وانه ليس مخطئ.
  • العاصي يعلم يقينا انه عاصي وانه يؤثم على فعلته هذه، اما المبتدع فيظن ان ما يقوم به طاعة لله وفي مصلحة دينه، ولهذا فان مجالسة المبتدعين خطر شديد، لانهم قد يعملون على تغيير الافكار وغسل العقول، واستبدالها بافكار غريبة مضللة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!