منوعات

فيديو : قصة ام سيف ونانو تثير جدلا.. هل ماتت ؟

فيديو : قصة ام سيف ونانو تثير جدلا.. هل ماتت ؟ ،تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي منذ ساعات قليلة خبر وفاة احد الشخصيات البارزة والمهمة وهي ام سيف ونانو شقيقتها عن طريق احد مقاطع الفيديو، وقد نشرت في مقطع الفيديو هذا انها لن تنشر على قناتها على اليوتيوب مجددا، وقد بدت ملامحها في هذا الفيديو غير طبيعية ويعلوها الريبة والخوف، وهذا ما اثار الضجة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فقد توقع الكثير منهم بعد نشر هذا الفيديو من قبل ام سيف انها تتعرض للمضايقات وبعض الاجراءات التعسفية بحقها، فيما توقع الاخرين انها قد تعرضت للخطف واستندوا الى ذلك بجملة من الادلة الموجودة في الفيديو، وقد اثارت هذه الواقعة وهذا الفيديو ذعرا وقلقا كبيرين لدى محبي ومتابعي ام سيف، وفي هذا المقال سنقوم بما يتعلق ب فيديو : قصة ام سيف ونانو تثير جدلا.. هل ماتت ؟

فيديو : قصة ام سيف ونانو تثير جدلا.. هل ماتت ؟

تسائل الكثير من الاشخاص بعد فيديو ام سيف التي تملك متابعين على يوتيوب يصل الى اكثر من خمسة مليون مشترك هل تكون ماتت او انها تعرضت للعنف والتعذيب ما ادى الى مقتلها، لكن الفيديو الذي نشرته واكدت فيه انها قضت اوقاتا رائعة مع متابعيها على يوتيوب وانها لن تظهر على منصة يوتيوب من جديد يحتوي بعض الادلة التي تثبت انها ليست على ما يرام، فالجدار الموجود خلفها لم يكن من من احد جدران منزلها ولونه كان غريبا وغير معهود من قبل، كما ان ملامح وجهها يعلوها الخوف والذعر، اضافة الى ان نظراتها يمينا ويسارا اكدت ان ام سيف تتعرض للضغط، وقد كانت مدة الفيديو 30 ثانية فقط.

وفيما يتعلق بوفاة ام سيف فيمكن القول ان الكثير من الصحف والمواقع الالكترونية نشرت خبر وجود جثتان في تركيا ومن المرجح ان تكون احد عصابات المافيا في تركيا قد قامت بقتلها، او تعرضت لاعتداء من اهلها او ذويها بسبب وجود خلافات عائلية قديمة، وان هذه الجثتان لام سيف ونانو اختها، وانه يجري العمل على تحليل الجثث ومعرفة ملابسات الموضوع، لكن حقيقة وفاتها ستظهر خلال الساعات القليلة القادمة.

حقيقة وفاة ام سيف

ام سيف تعد من اهم الشخصيات على يوتيوب وهي فتاة سورية الاصل في الثلاثين من عمرها، تظهر في فيديوهات اليوتيوب وبرفقتها اختها نانو وطفلها سيف، كانت تعمل في بداياتها مع شخص يدعى جيفارا، لكن انفصلت عنه بعد فترة، وام سيف تعد من اشهر محترفي لعبة ببجي، لكن السلطات التركية والصحف والمواقع لم تصدر اي خبرا يتعلق بوفاة ام سيف ونانو، لكن ظهر في هذا الفيديو الاخير الذي قامت بنشره انها في خطر وظهر هذا من خلال الكدمة التي توجد اسفل فمها، وطلب الاستغاثة الذي اشارت اليه بيدها، وصوت الصراخ الذي ظهر في الفيديو والذي يؤكد البعض انه صوت اختها نانو، اضافة الى نظراتها المريبة يمنة ويسرة.

بهذا نختتم هذا الحديث بعد ان قدمنا لكم كل ما يتعلق بحقيقة وفاة ام سيف ونانو، وفيديو : قصة ام سيف ونانو تثير جدلا.. هل ماتت ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!