مقالات

سبب سجن الداعية عدنان اوكتار وكم مدة سجنه

سبب سجن الداعية عدنان اوكتار وكم مدة سجنه ، عدنان اوكتار هو كاتب تركي مسلم، من مواليد مدينة أنقرة عام 1956 وعاش هناك حتى انتقل إلى اسطنبول عام 1979 حيث التحق بأكاديمية الفنون الجميلة بجامعة المعمار سنان، خلال دراسته الجامعية أجرى بحثًا تفصيليًا حول الفلسفة المادية والأيديولوجية السائدة من حوله، وأسس مؤسسة بحث علمي في تركيا، يركز عمله على دحض وإنكار نظرية التطور والتقدم والتطور، وبيان تناقضها بناءً على آرائه، كما أنه يركز كتاباته على موضوعات مثل الصهيونية والماسونية والإلحاد، كما أن له أكثر من مئة مؤلف تدور حول أخلاقيات القرآن الكريم، بالإضافة إلى المواضيع الإيمانية والدينية، وقد ترجمت كتاباته إلى الكثير من اللغات العالمية، والاسم القلمي له هارون يحيى.

سبب سجن الداعية عدنان اوكتار وكم مدة سجنه

الداعية الراقص، هكذا عرف عدنان أوكتار، حيث أنه يحاول أن يحارب الماسونية والإلحاد بالنساء والخمر، إذ أنه كان في خطبه الدينية كان يحضرالنساء العاريات إلى مجلسه، وبهذا يدعي أنه صاحب فكر وفلفسفة ورؤية جديدة في الإسلام، تم اعتقاله لأول مرة عام 1990، بتهمة التحريض على ثورة دينية في المبادئ العلمانية، حيث حكم عليه 19 شهرًا قضى معظمها في مصحة نفسية، لكنه خرج من هذا الأزمة بشعبية كبيرة بين الأتراك المتدينين الذين رأوا فيه ثائرًا مدافعًا عن الإسلام، وجاء برؤية جديدة للإسلام حيث قالبأن الخمر ليس محرم، وبأن عورة المرأة فقط هما الحلمتين ومنطقة الرحم، وبذلك نجح باستقطاب عدد كبيرمن الناس وخاصة من النساء، وكان يطلق على الفتيات اللواتي يتراقصن حوله بالقطط الجميلة، وعلى إثر كل هذا تم اعتقاله من القضاء التركي وحكم عليه بالسجن بأكثر من 1000 عام.

قضايا قانونية ضد أوكتار

الداعية عدنان أوكتار، لقب الداعية لا يليق فعلًا بأعماله وقضاياه القانونية التي على إثرها تعرض للاعتقال هو والنساء اللواتي يتراقن معه، أو ما يطلق عليهم باسم القطط، كانت لأعمال أوكتار الخارجة عن القانون سبب رئيس في اعتقاله، الذي تبين فيما بعد أنه رجل تتنافى كافة مبادئه مع الدين الإسلامي، ومن ضمن تلك القضايا، اختطافالأطفال واعتقالهم، الاعتداء الجنسي عليهم، الاعتداء على حرية الآخرين، الاستغلالالجنسي لمن هم دون سن البلوغ، خداع الناس بالعواطف الدينية، غسيل أموال، تجسس سياسي وعسكري، تحريض الناس ضد الخدمة العسكرية، الرشوة، شهادة الزور، الإهانة، العنف ضد المرأة فما يظهره أمام الإعلام معاكس تمامًا لما هو حقيقي، حيث يتعامل بعهم بإهانة ويتعرض للضرب والاعتداء خلف الشاشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!