المشهد الإقتصادي

 م. أسامة كحيل:  الإرجاعات الضريبية حق لنا ولا تراجع عنه

غزة _ المشهد الإخباري

صرح نقيب اتحاد المقاولين في غزة  م.” أسامة كحيل” مساء اليوم الأربعاء الموافق 16/12/2020  خلال حديثه لبرنامج مع الناس  لإذاعة “صوت الأقصى”
بأن المقاولون يدفعون ضريبة كبيرة بسبب فارق العملات، وما لم يتم تدارك الأمر سيكون هناك توقف للمشاريع بشكل قصري؛ لأن المقاول منهك وليس لديه القدرة في تنفيذ الأعمال ما دامت الخسائر متتالية.

وأفاد كحيل بأن العطاءات التي يتم طرحها في قطاع غزة تكون بعملة الدولار الأمريكي لعدم وجود عملة وطنية وهناك عطاءات باليورو والعطاءات التي تتم بالشيقل قليلة جدا.

وأضاف نقيب إتحاد المقاولين بأن  مشتريات جميع المقاولين بالشيقل، والفارق بين الصرف السابق والحالي للدولار في انخفاض كبير، وهذا أكبر بكثير من نسبة الأرباح التي من المفترض أن يتحصل عليها المقاولون من وراء المشاريع.

وبين أنه  في الضفة الغربية يتم حماية المقاولين من خلال قانون أقره مجلس الوزراء في الضفة عام 2009 وهو ربط أسعار العملات بالشيقل عند فتح العطاءات أو كتابة العقود وهذا لا يتم تطبيقه في قطاع غزة مما يسبب خسائر فادحة.

فيما أوضح أنه في الضفة المحتلة يتم طرح العطاءات عبر وزارة المالية، ومن يدفع الفرق هو وزارة المالية، وليس المانح.

وأشار لدى مقاولي قطاع غزة أموال تقدر ب 60 مليون دولار مستحقة من وزارة المالية منذ 2008، وتراكمت هذه الأموال لأسباب متعددة منها الانقسام، والحروب وعدم تمكن المقاولين من الذهاب للضفة الغربية، وفصل غزة عن الضفة عمليا.

وفي ذات السياق أضاف م.”أسامة”  هناك اتفاقية بين السلطة، والمانحين تنص على أن جميع المشاريع التي ينفذها المانحون في أراضي السلطة لا تخضع للضريبة. جلسنا مع رئيس الوزراء محمد اشتية وقال : “إنه لا قرار سياسي بوقف أموال المقاولين”، وتم تشكيل لجنة من وزارة المالية لترجمة ما قاله رئيس الوزراء.

وبدوره أشار بأن  اللجنة طلبت تقديم رؤية مكتوبة حول آلية احتساب هذه الضرائب، وهناك دعم وضغوط من جهات عديدة لتحصيل هذه الأموال خلال الفترة المقبلة.

وشدد كحيل بأن استرداد هذه المبالغ ستنقذ قطاع الإنشاءات من الانهيار.

ونوه بأن الإرجاعات الضريبية حق لنا، ولا تراجع عنه المفاوضات الايجابية قائمة بيننا وبين وزارة المالية.

وأكد بأن  غدا هناك اجتماع مع وزارة المالية في الضفة، وسيتم تسليم ملفات المقاولين، وهذه خطوة لأول مرة أن تقبل استلام الملفات منذ 2008.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!