منوعات

معنى العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب

معنى العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ، تندرج هذه الجملة ضمن مقرر التربية الإسلامية في منهج المملكة العربية السعودية، خلال الفصل الدراسي الأول وهو من الأسئلة الموضوعية وعلى الطالب التمييز بين كونها جملة صحيحة أم خاطئة، وتعد من الجمل التي يقوم المعلمون بطرحها في فترة المراجعات، في داخل الصفوف الافتراضية، عبر منصة مدرستي التعليمية، لاحتمالية ورده وبشكل كبير في الامتحانات النهائية، لذا يتوجب على الطلبة التوصل للإجابة الصحيحة عليه، ويسرنا نحن في موقع المشهد الإخباري أن نستعرض عليكم الحل الصحيح، فإن كنتم ممن تعتيكم الإجابة فأكملوا معنا قراءة كافة الموضوع.

معنى العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب

الإجابة الصحيحة على مـعنى الـعبرة بعـموم اللـفظ لا بخـصوص السبب هي: نعم إجابة صحيحة فالقاعدة تؤكد صحة هذه الجملة، وهي تعني بالتفصيل ما يلي: إذا اتفق ما نزل من القرآن مع سبب النزول في العموم، أو اتفق معه في الخصوص، فإننا نحمل العام على عمومه، والخاص على خصوصه.

مثال على قاعدة العبرة بعمـوم اللـفظ لا بخصـوص السبب

في قوله تعالى: “ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين”، عن أنس قال: “إن اليهود كانوا إذا حاضت المرأة منهم أخرجوها من البيت ولم يؤاكلوها ولم يشاربوها ولم يجامعوها في البيوت، فسئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك، فأنزل الله: “ويسألونك عن المحيض”، فقال رسول الله_صلى الله عليه وسلم_: “جامعوهن في البيوت، واصنعوا كل شيء إلا النكاح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!