منوعات

يعد عهده استمرار للتأسيس

يعد عهده استمرار للتأسيس، مر تأسيس الدولة السعودية بعدد من المراحل منذ نشأة الدولة السعودية الأولى وتضافر جهود الإمام محمد بن عبد الوهاب والأمير محمد بن سعود لإقامة دولة إسلامية قائمة على الشريعة وتخليص الناس من براثن الجهل والقبيلة، لكنها ما لبثت أن انتهت في العام 1818 م وبرزت الدولة السعودية الثانية وكان حكامها الإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود (1240-1249هـ / 1824-134م) حيث تمكن من اتخاذ الرياض عاصمة لملكه بدلاً من الدرعية، وعمل على توسيعها بشكل محدود على عكس سابقتها، إلا أنه اغتيل ومن ثم تولى ابنه فيصل بن تركي أمور البلاد بالدم والنار.

عهد فيصل بن تركي

استطاع الأمير فيصل بن تركي القضاء على قاتل والده مشاري بن عبد الرحمن بعدما حاصر القصر واقتحمه عليه، وبذلك تم للأمير فيصل بن تركي السيطرة على مقاليد الأمور في العاصمة الرياض، وأخذت الوفود من مختلف البلدان التابعة لحكم والده بالوفود إليه ولتعلن ولاءها وتأييدها له كإمام جديد للدولة. إلا إن هذه الفترة القصيرة من حكمه لم تكن تخلو من المشكلات الداخلية ورغم ذلك حقق الكثير من الإنجاز بإخضاعه لإمارات الجزيرة العربية عدا الحجاز، ولم يستقر الأمر طويلًا للإمام فيصل حيث أزعج ذلك الدولة العثمانية مما جعلها تكلف واليها في مصر إرسال حملة عسكرية جديدة للجزيرة العربية في محاولة الحد من التوسع السعودي الجديد.

يعد عهده استمرار للتأسيس

لقد شكل عهد الإمام فيصل بن تركي (1250- 1254) نقطة استمرار لتأسيس الدولة السعودية حيث أنه استطاع بعد استشهاد والده تركي بن آل سعود من القضاء على مشاري بن عبد الرحمن الذي تسبب في قتل والده وقضى عليه وعمل على استمرار تأسيس الدولة السعودية الثانية وتمكن من القضاء على الحملات التي شُنت على الدولة السعودية لإنهائها واستطاع الأمام فيصل بن تركي أن يستمر في الحكم قربة 23 عامًا توفي بعدها في الرياض وتولى من بعد الحكم أكبر أبنائه عبد الله لذلك عرف عهده بعهد استمرار التأسيس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!