منوعات

لماذا حرم لحم الخنزير على المسلمين

لماذا حرم لحم الخنزير على المسلمين ، جاءت الشريعة الإسلامية مفسرة وموضحة للمسلم ما عليه فعله والأخذ به وما عليه تركه والابتعاد عنه في كل أموره الحياتية والمعيشية في المأكل والملبس والتجارة والزواج وغيرها، وجاء في النص القرآني باللفظ تحريم لحم الخنزير تحريمًا قطعيًا فلا يأكل المسلم لحمه ولا يصنع منه ما يلبس وغيره حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم: ” إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ”. وهناك العديد من المواضع القرآنية التي جاءت في تحريم لحم الخنزير على المسلمين وفيما يلي نستعرض معك عزيزي القارئ لماذا حرم لحم الخنزير على المسلمين؟..

لماذا حرم لحم الخنزير

ورد تحريم أكل الخنزير في القرآن الكريم في أكثر من موضع وجاء التحرر باللفظ الواضح “حرم” فقال الله : ” قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ، وتُشير هذه الآية إلى التحريم الشرعي لأكل الإنسان المسلم لحم الخنزير وذلك لعلة ذاتية في الخنزير إذ قال عنه الله سبحانه وتعالى “فإنه رجس” فهو نجس وضار ومؤذٍ ونتن وهذه العلة لا تنقطع أبدًا عن الخنزير ولحمه وشحمه وهي علة أصلية ذاتية ليس عارضة ولا مكتسبه يمكن التخلص منها.

الحكمة من تحريم لحم الخنزير

جاء التحريم قطعيًا لتناول لحم الخنزير إلا إذا كان الإنسان قد شارف على الهلاك ولم يجد طعامًا غيره فيتناول ما يُقيته ويحييه منه وفقً للقاعدة الشرعية القائلة بأن الضروريات تُبيح المحذورات، فهل تعرف عزيزي القارئ ما الحكمة من هذا التحريم القطعي، أن تناول لحم الخنزير يُحقق الضرر للإنسان في صحته فهو يحتوي كما أشار العلماء نسب هائلة من الشحوم والدهون تدخل ضمن الخلايا العضلية له كما أنها تتواجد خارج العضلات في الأنسجة الضامة لها لا تنفصل عنها وتحتوي دهون الخنزير على مادّة الغليسريدات الثلاثيّة والتي تنتقل إلى أمعاء الإنسان عند تناولها وهي دهون صعبة التحول أو الترسب وإنما تبقى كما هي في جسم الإنسان كدهون حيوانيّة أو خنزيريّة، ناهيك عن الأمراض السرطانية التي يُسببها تناول لحم الخنزير وكذلك الأوبئة والأمراض المعدية التي تنتقل إلى الإنسان عن طريق التلوث بطعام وشراب الخنزير وكل ما يلامسه ومن هذه الأوبئة الديدان والشعيرات الحلزونية وغيرها.

فلم يكن عبثًا أن الله سبحانه وتعالى أورد تحريم أكل لحم الخنزير على الإنسان المسلم تحريمًا قطعيًا في مواضع كثيرة في كتابه الكريم وهو بذلك جل وعلا يحفظ على الإنسان روحه وبدنه وعقله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!