منوعات

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها خطوة بخطوة

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها خطوة بخطوة، يقول الله سبحانه وتعالي في التأكيد على فريضة الصلاة :”إن الصلاة  كانت على المؤمنين كتابًا موقوتًا”  أي مفروضة في وقتها، وليس الصلاة التي يُؤديها المسلم هي صلاة الفريضة فقط بل علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم العديد من صلاة النوافل التي كان يؤديها تقربًا لله واستشعارًا بأمنه ومعيته له في الأمور كلها ومن أكثر صلاة النافلة التي يلجأ إليها المسلم إذا اختلف عليه أمر ما هي صلاة الاستخارة، فهل تعرف صلاة الاستخارة ووقتها وكيفية أدائها وكيف تعرف نتيجتها خطوة بخطوة، السطور التالية ستُخبرك بكل التفاصيل.. استمتع بالقراءة..

تعريف الاستخارة

الاستخارة في اللغة هي طلب الخيرة في الشيء حين يتم التخيير بين شئين كلاهما جيد كالاختيار بين نوعين فاكهة أو طعام أو ملبس أو نحوه فيقع الاختيار على الأقرب إلى النفس، وهي مختلفة تمام الاختلاف في الشرع فإن الإنسان يطلب الخيرة في أمره من الله سبحانه وتعالى فإن كان في حاجة لاختيار بين شيئين وصلى الاستخارة واختار أحدهم وتيسر وحدث ذلك الشي فهو الخير، وإن تعطل ولم يحدث فهو خير له أيضًا وهي عبادة غير محددة بوقت معين كالصلوات النافلة كالضحى والوتر ونحوها.

كيفية أداء صلاة الاستخارة

تُعد صلاة الاستخارة كأي صلاة لا يستوجب فيها الوضوء والطهارة في الثوب والبدن، كما يجب أن يستحضر نية الاستخارة ومن ثم يُصلي ركعتين من غير الفريضة في أي وقتٍ شاء غير الأوقات المكروهة وهي بعد صلاة العصر  إلى المغرب ومن بعد الفجر إلى طلوع الشمس، يُستحب في الركعة الأولى أن يقرأ سورة الإخلاص بعد الفاتحة، وفي الركعة الثانية أن يقرأ سورة الكافرون ومن ثم يختم صلاته بالتسليم ومن ثمّ يبدأ بالدعاء بالثناء على الله ورسوله بالصلاة الإبراهيمية، وقراءة دعاء الاستخارة قائلًا:” اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علّام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خيرًا لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره له ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شرٌ لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به”.

ثم يختم قراءة دعاء الاستخارة بالصلاة الإبراهيمية، والتوكل على الله في الأمر الذي استشاره فيه، ولتعلم أن أحسن أوقاتها ما بين الفجر والصبح أو بين الشفع والوتر، كما أنه شرطًا أن ينام المسلم بعد صلاة الاستخارة، وليس شرطًا أن يرى رؤية أو حلم.

دعاء صلاة الاستخارة عن النبي صلى الله عليه وسلم

جاء في الحديث عن جابر بن عبد الله قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يُعلمنا السورة من القرآن يقول إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل:” اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علّام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خيرًا لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره له ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شرٌ لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به”.

كيف أعرف نتيجة صلاة الاستخارة

كما أسلفنا فليس شرطًا أن يرى المسلم القائم بالاستخارة رؤية أو حلم، ولكنه أمر قد يحدث فيرى المستخير رؤية تطمئن لها نفسه وتطيب بعد تأدية الاستخارة وهنا يُشار عليه بضرورة استشارة أهل العلم في تفسير الأحلام وتأويلها حيث يُعد الحلم بأمر خير من علامات تيسير الاختيار، وكذلك فإن رؤية رؤيا غير مطمئنة من المحذرات ولذلك على الانسان أن يستفتي أهل العلم فيما يرى أما  إذا لم يّر وتسير أمر من دون الآخر فاعلم أنه الخير وإن كان ظاهره لا يرضي رغبتك ولذلك جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم “واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به” فالقبول والرضا ضروري لأن يشعر الإنسان الاطمئنان..

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!