منوعات

معصيه الله تعالى سبب لحلول المصائب هات دليلا على ذلك

معصيه الله تعالى سبب لحلول المصائب هات دليلا على ذلك ، من المعروف أن المعاصي تكون في كثيرٍ من الأحيان السبب الرئيس في المصائب والشدائد التي تُصيب المرء، وتسمّى المصيبة في هذا الوقت بالبلاء، أما إن كانت المصيبة لاختبار المسلم وتمحيصه، فتسمى في هذه الحالة ابتلاءاً، وقد ورد عن البلاء في الآية الكريمة :”ولولا ان تصيبهم مصيبة بما قدمت ايديهم” ، فما هي الإجابة عن سؤال الطلبة المطروح في هذا الخصوص، معصيـه الله تعالـى سبب لحلول المصائب هات دليلا على ذلك.

معصيه الله تعالى سبب لحلول المصائب هات دليلا على ذلك

تتضمن الكثير من الآيات في كتاب الله أدلّة من شأنها أن تمثّل إجابة السؤال، معـصيه الله تعـالى سبب لحلول المصائب هات دليلا على ذلك، كما تتضمن السنة النبوية المشرّفة العديد من الأحاديث حول ذلك، ومنها قوله عليه الصلاة والسلام:” : «إن العبد إذا أذنب ذنباً نكتت في قلبه نكتة سوداء، فإن تاب ونزع واستغفر صقل قلبه، وإن عاد زادت حتى تعلو قلبه، فذلك الران الذي ذكر الله في القرآن، ( كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ».

آثار المعاصي

للمعاصي آثار كبيرة على حياة الأفراد، وفي كثير من الأحيان، تكون المعاصي سببلً في قلب حياة المرء رأساً على عقب، وتحويلها إلى سلسلة من الهموم والأحزان، و تتمثّل أبرز  الآثار التي تتركها العاصي والذنوب على الأفراد فيما يلي :

  • تورث الذل والصغار.
  •  تزيل النعم بمختلف أنواعها وتكون سبباً لحلول النقم والمحن.
  • تكون سبباً في سوء الخاتمة.
  • تعمي القلب وتميته.

وهكذا نكون قد أوردنا دليلاً من كتاب الله، ودليلاً من السنة النبوية على أن المعاصي من الممكن أن تسبب المصائب في أحيان كثير، وذلك ضمن تقديمنها لإجابة السؤال، معصيـه الله تعـالى سـبب لحلـول المصـائب هـات دليـلا عـلى ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!