منوعات

من اجهزة قياس الضغط الجوي

من اجهزة قياس الضغط الجوي ، يعد الضغط  مقدار القوة الموجهة من غاز أو سائل أو مادة صلبة على وحدة المساحة، فيما ينظر للضغط الجوي أنه الضغط الذي يوجه الهواء تجاه أي جسم في الغلاف الجوي ويعرف بالضغط البارومتري وقياسه يعادل وزن عمود من الزئبق طوله 30 بوصة ويتم قياسه بالبارومتر الزئبقي وهو عبارة عن عمود من الزئبق في أنبوب زجاجي مقفل من أعلى ومفرغ من الهواء بينما يكون الطرف السفلي من الأنبوب مفتوح وموضوع في وعاء يحتوي على الزئبق.

يتساءل هنا العديد من الطلبة حول الأداة التي يتم استخدامها في قياس الضغط الجوي وهي متنوعة ويُحاول الطلاب الحصول على إجابة لها قُبيل خوضهم اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول 1442 بعد أسابيع قليلة، وإذ إننا نُقدم لهم الإجابة في السطور التالية

أجهزة قياس الضغط الجوي

كنا قد تعرفنا أعزاءنا الطلبة على الضغط الجوي ومن خلال التعريف أدركنا أن أحد أجهزة قياس الضغط الجوي هو البارومتر الزئبقي، وهو عبارة عن أنبوب زجاجي يتخلله عمود من الزئبق مغلق ومفرغ الهواء من الأعلى ومفتوح من الأسفل.

يُذكر أن  جهاز الباروميتر الزئبقي من أقدم أنواع أجهزة قياس الضغط الجوي، ومخترعه الفيزيائي الإيطالي إيفانجيليستا توريسيلي في عام 1643،وفي بداياته كان عبارة عن أنبوب مليء بالماء ولكن بسبب قلة وزن الماء كان لا بد من استخدام أنبوب طويل جدًا لقياس الضغط الجوي الأثقل، إذ كان طول الباروميتر المائي الخاص به أطول من عشرة أمتار وأطول من منزله، فعمل على استبدال الماء بالزئبق لصنع جهاز باروميتر أصغر مستفيدًا من خصائص الزئبق بأن وزنه يعادل أربعة عشر ضعفًا من وزن الماء.

الباروجراف المسجل

يُعد أيضًا من أجهزة قياس الضغط الجوي وهو جهاز يقوم بعملية تسجيل قيم الضغط الجوي ، ويُلاحظ عملية تغيرها خلال اليوم بأكمله و يتكون من عنصرين حساسين أحدهما اسطوانة نحاسية مستديرة مركب عليها خريطة مدرجة لقياس قيم الضغط الجوي و مركب على ساعة دقيقة جدًا تدور خلال 24 ساعة و العنصر الآخر عبارة عن ريشة رسم بحبر معين متصلة بجزء حساس جدًا يتمدد و ينكمش بفعل تأثير الضغط و هو يقيس الميل البارومتري أو سلوك الضغط الجوي.

ما هو سلوك الضغط الجوي

هو حالة تُعبر عن مقدار التغير في قيمة الضغط الجوي في مكان ما خلال فترة زمنية محددة ومتعارف عليها في الأرصاد الجوية ( خلال الثلاث أو الست ساعات السابقة لوقت رصد وقياس عناصر الطقس) وتكمن أهميته في أنه يُساعد الراصد الجوي على معرفة تحسن أو سوء الأحوال الجوية فإذا كان سلوك الضغط الجوي موجبًا فيُعطي إشارة إلى استمرار الطقس الجيد والحسن أو تحسن في أحوال الطقس الرديء وإذا كان مقدار سلوك الضغط الجوي سالبًا فيُشير إلى  استمرار الطقس السيئ أو أن الأحوال الجوية سوف تسوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!