منوعات

ماذا يجب على الدعاة تجاه المدعوين

ماذا يجب على الدعاة تجاه المدعوين ؟ ثمّة العديد من المواصفات التي لابدّ أن يتسم بها الأفراد عند تأديتهم لواجب الدعوة إلى الله عزوجلّ، بالإضافة إلى العديد من الواجبات التي يكونوا ملتزمين فيها تُجاه الأفراد الذين يتم دعوتهم إلى الله، فعلى سبيل المثال، لابدّ للداعية أن يكون مواعياً لأحوال المدعوين، فإن كان هؤلاء المدعوين مقصرين في أيٍ من الفروض، هُنا يكون تركيز هذا الداعية على الفرض وبيان عقوبته، وخلال السطور، سنتعرف إلى المزيد من التفاصيل التي ستجيب عن السؤال، ماذا يجب على الدعاة تجـاه المـدعوين بشكلٍ دقيق.

ماذا يجب على الدعاة تجاه المدعوين

إجابةً على السؤال، ماذا يجب على الدعـاة تـجاه المـدعوين، ينبغي على الداعية إن كان القوم المدعو فيه شيءٌ من الشرك، أن يكون تركيزه على التوحيد والإخلاص، وإن كان الأمر الذي ورد فيه التقصير هو الزكاة، فيكون واجباً عليه أن يذكّر الناس بها، وأنها من ضمن فرائض الإسلام، وأنّ حكمها في الدين الإسلامي فرض عين على كلّ مسلم.

كما لابدّ أن يراعي  الداعية أحوال الأفـراد المـدعوين من حيثُ الأساليب التي ينبغي عليه أن يستخدمها في دعوته، فإن رأى منهم انقيادًا وتقبلاً، فعليه أن يقابلهم بذات الشيء، وإن رأى منهم نفوراً  فعليه أن يفعل واجبه تجاههم بالشكل الذي تقتضيه المصلحة.

ما الواجب على الدعاة إلى الله تعالى تجاه المدعوين

إن من أهم ما ينبغي على الداعية أن يكون ملتزماً بما يدعو الناس إليه، فمن الطبيعي أنّ الناس لن تقبل الدعوة إلى أمرٍ ما من قبل شخص لا يفعل هذا الأمر، ولا يكون ذلك لائقاً بحقّه، ولا بحقّ الدعوة إلى الله.

وبهذا نكون قد أجبنا بشكلٍ تفصيلي على السؤال، ماذا يجـب على الـدعاة تـجاه المـدعوين؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!