المشهد الدولي

ايران: قراصنة استطاعوا اختراق شعبة الاستخبارات الصهيونية

دولي – المشهد الاخباري- بهاء وهدان – تامر المزيني

صمت طهران فيكون صمتُها إعدادا وتجهيزا لمعركةٍ اقوى، فمعركةُ العقولِ والتكنولوجيا و اختراقِ أجهزةِ الخصوم والتجسس على أنظمتِه تحرز فيها ايران تقدما جديدا وملحوظا على الاحتلالِ الصهيوني.

ايران استطاعت مؤخرا عبر مجموعةٍ من القراصنة اختراقَ شعبةِ الاستخباراتِ الصهيونية أمان الأكثرَ سرية وتقدما في الكيان واستطلت رأي خبيرٍ أمني فى مسائلَ أمنية حساسة.

القناةُ الثالثةَ عشر الصهيونية كشفت عن رسالةٍ وصلت في بدايةِ الشهرِ الحالي من حساب سكرتيرة للواء (الحتياط) عاموس يادلين الرئيسِ السابق لجهازِ الاستخبارات العسكرية (أمان)، والرئيسِ الحالي لمعهد دراساتِ الأمنِ القومي للاحتلال.

واستطاع المخترقون أن يرسلوا رسالةً إلي هاتفِ باحثٍ أمني كبير يعمل في مركز أبحاث “علما” المتخصص في رصد التهديداتِ الأمنيةِ التي تواجه الاحتلالَ على الجبهةِ الشمالية وهو عسكريٌ سابقٌ بالجيشِ الصهيوني وعلى علاقةٍ بجهاتٍ أمنيةٍ نافدة في الكيان.

من جانبه تجاوب الباحثُ الأمني الكبير مع الرسالةِ التي أرسلها الإيرانيون و التي جاء في إحداها “قبل أن نتحدث أريدك أن تقرأ هذه الورقة وتخبرنا رأيك حولها”، وكان الحديث يدور عن دراسة لمعهد دراسات الأمن القومي (برئاسة يادلين)، بعنوان “بمرور عام على ثورة لبنان- الوضع الداخلي تفاقم دون أمل في الأفق”.

أوهاد زيدنبرغ ، الباحثُ في الأمنِ الإلكتروني قال إن هناك هجماتٍ شبه أسبوعية تستهدفِ المحققين الصهاينة وهناك محاولات للإيقاعِ بهم بطرق شتى مشيرا الى أنه يدورُ الحديثُ عن هيئةٍ استخباراتيةْ تدعمُها طهران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!