تقارير وقصص

فيروس كورونا يرفع معدل البطالة في فلسطين الى 27% في شربحة الشباب

غزة/ محمود قديح
أظهرت بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، ارتفاع معدل البطالة في الأراضي الفلسطينية إلى 27% في الربع الثاني من العام الحالي، من 25% في الربع الأول.
وقال “الإحصاء”، في تقرير ربع سنوي صدر أمس الأربعاء، إن سوق العمل كان من أكثر القطاعات تأثرا بجائحة “كورونا”.

وفقا لبيانات “الإحصاء”، ما يزال التفاوت كبيراً في معدل البطالة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث بلغ المعدل 49٪ في قطاع غزة في الربع الثاني، مقارنة بـ 15٪ في الضفة الغربية.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل 321,400 في الربع الثاني 2020، بواقع 203,200 في قطاع غزة 118,200 شخص في الضفة الغربية، أما على مستوى الجنس فقد بلغ معدل البطالة للذكور في فلسطين 23٪ مقابل 41٪ للإناث.
وبين الإحصاء أن عدد العاملين في عموم الأراضي الفلسطيني انخفض بمقدار 121 ألف عامل إلى 88700 عامل في الربع الثاني 2020، من مليون و9900 عامل في الربع الأول.

وكان انخفاض عدد العاملين أكثر حدة في قطاع غزة بنسبة 17% مقارنة مع 10% في الضفة الغربية.
وسجل الانخفاض الأكبر بين العاملين الذين يعملون لحسابهم الخاص (صاحب عمل ويعمل لحسابه)، حيث انخفض عددهم بمقدار 101 ألف عامل، تلاه المستخدمين بأجر بحوالي 115,300 عامل ما بين الربع الأول والثاني 2020، بالمقابل ارتفع عدد العاملين كأعضاء أسرة بدون أجر من نحو39 ألف عامل إلى 133 ألف عامل خلال نفس الفترة.

وبينت النتائج أن حوالي 264,100 من العاملين كانوا غائبين عن عملهم في الربع الثاني 2020، يشكلون ما نسبته 29.7% من مجموع العاملين، وتعود أسباب الغياب إلى أسباب مرتبطة أساسا بجائحة كورونا، وأهمها الحجر المنزلي الذي أُقِرَّ في الفترة الممتدة من 23/3/2020 إلى 26/11/2020، مقارنة بـ 88,600 عامل في الربع الأول 2020.

وسجل نشاطي التعليم والخدمات أعلى نسب تغيب بواقع 27.9% و22% على التوالي، في حين بلغ أدنى نسب تغيب في نشاط الزراعة 0.6%.
وانخفض عدد العاملين في السوق المحلية من 888 ألف عامل في الربع الأول 2020 إلى 793 ألف عامل في الربع الثاني 2020، وانخفض العدد في قطاع غزة بنسبة 17%، كما انخفض العدد في الضفة بنسبة 8% لنفس الفترة.

وبينت النتائج أن غالبية الأنشطة شهدت انخفاضاً في عدد العاملين خلال الربع الثاني 2020، وكان الأكثر تضرراً العاملون في نشاطي المطاعم والفنادق والبناء والتشييد خلال فترة الجائحة في السوق المحلية.
كما انخفض عدد العاملين في “إسرائيل” والمستعمرات من

حوالي 120 ألف عامل في الربع الأول 2020 إلى 94 ألف عامل في الربع الثاني 2020.

وقال “الإحصاء” إن الحجر المنزلي الذي فرضته جائحة كوفيد 19 أدى إلى عزوف الأفراد 15 سنة فأكثر عن الدخول إلى سوق العمل ما انعكس سلباً على نسبة المشاركة في القوى العاملة، وانخفضت لتصل إلى 39% في الربع الثاني 2020 مقارنة مع 43% في الربع الأول 2020.

وأشارت البيانات إلى أن هذه النسبة انخفضت من 46% إلى 41% في الضفة الغربية، كما انخفضت من 39% إلى 35% في قطاع غزة خلال نفس الفترة.

وانخفضت نسبة مشاركة الذكور في القوى العاملة من 68% في الربع الأول 2020 إلى 61% في الربع الثاني 2020 وانخفضت للإناث من 17% إلى 15% خلال نفس الفترة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!