بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

أمل
2020-11-22T14:25:56+02:00
2020-11-22T14:28:51+02:00
منوعات
22 نوفمبر 2020
بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن
بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن ،سنقدم لكم في منصتكم المتميزة المشهد الاخباري بحثا عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن، فقد كثرت عمليات البحث والاستعلام عنه في كثير من المواقع الالكترونية لان الطلبة في المدارس كثيرا ما يتعرضون للمطالبة بتقديم بحثا او تقريرا عن هذا الموضوع المهم، بالتأكيد فان امن وسلامة واستقرار اي مجتمع لا يقع على عاتق رجال الامن والشرطة والاجهزة الامنية فقط، فهو واجب على كل كل شخص ان لا ينشر الاشاعات والاكاذيب والذعر بين صفوف المواطنين، ويقع الحمل الاكبر في المحافظة على الامن على العلماء والمفكرين والباحثين لانهم النخبة المهمة التي يقتدي بها الكثيرين ويأخذوا بكلامهم على محمل الجد.

مقدمة بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

العلماء والمفكرون في كل دولة هم اساس الحكمة وراس العلم والمعلومات، وهم من يمتلكون مقاليد الامور وزمامها لانهم يمتلكون الكثير من الحكمة واعطاهم الله القدرة على التفكير المنطقي والعقلاني، لذلك فان العلماء والمفكرين لهم ادوارا كثيرة في الحديث عن المجالات الامنية والعسكرية وكذلك الدينية، وبكل تأكيد فان ما يقوم به العلماء والمفكرين يصب في المصلحة العامة للدولة والارتقاء بالمجتمع والحفاظ على الوطن، وكذلك من اجل تقويم وتحسين سلوك الاشخاص، يعد المفكرين والعلماء عدة الوطن وعتاده واهم نقاط قوته، فارتقاء اي مجتمع مرهون بوجود علماء ومفكرين اقوياء ذوي عقول جبارة وعظيمة ولا تهاب اي سلطانا او ملكا مهما كلفها الامر.

بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

الامن في الاسلام هو اساس قيام الدولة المسلمة وقد جاء قول الله تعالى في سورة قريش (الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف) للتدليل على اهمية الامن وضرورة المحافظة عليه لاستقرار المجتمعات، والامن اكثر ما يحتاجه الاشخاص الان في معظم الدول العربية نظرا لكثرة الصراعات والنزاعات المسلحة فيها، فقيمة الانسان تظهر بما يتوفر له من مقومات لحياة كريمة واهم هذه الاشياء هي الحصول على الامن والامان والاستقرار، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من اصبح منكم امنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها)، والمسؤل عن تحقيق الامن في اي مجتمع هم رجال الامن ويشاركهم في هذا بشكل كبير العلماء والمفكرين حيث يتلخص دورهم في الحفاظ على الامن في الامور التالية:

  • على المفكرين والعلماء ان يضعوا خططا واساليب متكاملة لاخراج دولتهم من الفقر والجوع والحالة الاقتصادية المتردية، وبذلك يتحقق الامن الغذائي.
  • يمكن للعلماء والمفكرين في اطار دورهم في المحافظة على الامن ان يكثروا من الندوات والمحاضرات التي تهدف الى توعية ابناء المجتمع لمواجهة ما يتعرضون له من عنف وانتهاكات وخوف وفزع.
  • العلماء لهم دور مهم في تنشئة وتربية واعداد اجيال تحب اوطانها وتدافع عنه وتفديه بكل ما لديه من غال ونفيس.
  • في اطار حديثنا في بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن فان لهما دورا في توعية الشباب عن مخاطر الارهاب وعمليات التغرير التي يتعرض لها الشباب.
  • على العلماء والمفكرين قول الحقيقة في كل الامور وعد اخفاء اي جزء منها، اضافة لهذا يجب ان يدعوا بشكل دائم الى تقبل الاخرين وعدم التعصب وتقبل النقد بكافة اشكاله وبكل روح رياضية.
  • من دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن ان يدعوا الاباء واولياء الامور الى التربية الصحيحة المبنية على تعاليم الاسلام من اجل نبذ الكره والحقد، عن طريق ندوات ولقاءات توعوية ويمكن ان تجرى هذه اللقاءات والندوات التوعوية الان بشكل الكتروني من خلال بعض البرامج او الجروبات في مواقع التواصل، وذلك لان الظروف الراهنة تقتضي ذلك من اجل منع تفشي فيروس كورونا.

خاتمة موضوع عن بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

العلماء والمفكرون والمبدعون هم نواة الوطن واهم لبنة فيه، ابدعوا في الكثير من المجالات ويحظون بشعبية كبيرا ويقع على عاتقهم الكثير من المسؤليات، ويعتبر دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن من اجل واعظم ما يقومون به، لانهم بهذا العمل يريدون لدولتهم الامان والسلام والاستقرار في كل المجالات ويسعون الى الرقي بمجتمعاتهم، محاولين ان تكون دولتهم تعمل وتنظم وفق تعاليم الاسلام والشريعة التي امرنا الله عزوجل بها.

بهذا نصل الى نهاية حديثنا عن بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن، الى اللقاء في بحث اخر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!