ماذا يقال عند نزول المطر

eslam
منوعات
22 نوفمبر 2020
ماذا يقال عند نزول المطر
ماذا يقال عند نزول المطر

ماذا يقال عند نزول المطر ، بدأ موسم سقوط الأمطار على معظم البلاد منذ منتصف الخريف الحالي، وسيزداد بكميات كبيرة مع بداية موسم الشتاء، الموسم الذي يفضله كثير من الناس، فنزول المطر يحمل معان كبيرة في رذاذته، فهو موسم الخير، وإنبات الحياة من جديد بعد خريف أصحر، لكن السؤال المطلوب والذي يتساءل عنه كثير من الأشخاص والناس هو ماذا يقال عند نزول المطر، فكثير من الكلمات التي شرعتها السنة النبوية التي من المستحب ترديدها عند سقوط الأمطار، وبما أننا مع قرب هذا الموسم، فلا بد من العلم ولو ببعض يسير عن هذه الأدعية حتى يتم ترديدها في أي وقت نزل فيه المطر، وصحبنا بخيراته.

ماذا يقال عند نزول المطر

هناك الكثير من الألفاظ والكلمات والأدعية التي يستحب قولها عند هطول المطر وهي:

  • اللهم ارحمنا ولا تبتلينا، وارزقنا من خيراتك كثيراً يا رب العالمين.
  • اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وجميع سخطك.
  • اللهم إني أسألك عيشة نقية، وميتة سوية، ومرداً غير مخزٍ ولا فاضح.
  • اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها.
  • اللهم صيباً نافعاً، اللهم صيباً هنيئًا، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك.
  • اللهم قوِّني على إقامة أمرك، وأذقني حلاوة ذكرك، وأوزعني لأداء شكرك بكرمك، واحفظني بحفظك وسترك، يا أبصر الناظرين.
  • اللهم اجعل لي نصيبًا من رحمتك الواسعة، واهدني لبراهينك الساطعة، وخُذْ بناصيتي إلى مرضاتك الجامعة، بمحبتك يا أمل المشتاقين.

    أدعية تقال عند هطول المطر

يستحب عند نزول المطر أن يدعي المسلم ببعض الأدعية الواردة في السنة النبوية، ويستحب أن يدعو المؤمن الله تعالى و يسأله من خيري الدنيا و الآخرة فإن ذلك الوقت  كونه موضع الإجابة، لأنه يوافق نزول رحمة من رحمات الله عز وجل ومن هذه الأدعية:

  • اللهم غَشِّني بالرحمة، وارزقني التوفيق والعصمة، وطهِّر قلبي من غياهب التهمة، يا رحيمًا بعباده المؤمنين.
  • اللهم افتح لي أبواب فضلك، وأنزِلْ عليَّ بركاتك، ووفِّقني لموجبات مرضاتك، وأسكنِّي بحبوحات جناتك، يا مجيب دعوة المضطرين.
  • اللهم اهدني فيه لصالح الأعمال، واقضِ لي فيه الحوائج والآمال، يا من لا يحتاج إلى التفسير والسؤال، يا عالمًا بما في صدور العالمين، صلِّ على محمد وآله الطاهرين.
  • اللهم قوِّني على إقامة أمرك، وأذقني حلاوة ذكرك، وأوزعني لأداء شكرك بكرمك، واحفظني بحفظك وسترك، يا أبصر الناظرين.
  • اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار، اللهم إني أعوذ بك من الفقر، والقلّة، والذلّة، وأعوذ بك من أن أَظلِم أو أُظلَم، يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك.
  • اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته.
  • اللهم إني أستغفرك لكل ذنب يعقب الحسرة، ويورث الندامة، ويحبس الرزق، ويرد الدعاء، اللهم افتح لي أبواب رحمتك وارزقني من حيث لا أحتسب، اللهم نوّر لي دربي، واغفر لي ذنبي، وحقّق لي ما يكون خير لي وما أتمناه.

أحاديث نبوية شريفة عن المطر

ورد في السنة النبيوية الشريفية عدد من الأحاديث الصحيحة التي تتحدث عن المطر ومنها:

  • في حديث عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال :”صلى بنا رسول الله صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل، فلما انصرف أقبل على الناس فقال : “هل تدرون ماذا قال ربكم؟”
    قالوا: الله و رسوله أعلم ، قال : “أصبح من عبادي مؤمن بي و كافر،
    فأما من قال: مُطِرنا بفضل الله ورحمته ، فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب،
    و أما من قال: مطرنا بنوء كذا و كذا ، فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب”.
  • عن عائشة رضي الله عنها أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال :”اللهم صيـباً نافعاً”.
  • ثبت في الصحيحين عن زيد بن خالد رضي الله عنه قال: صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية على إثر سماء كانت من الليل -أي على إثر مطر- فلما انصرف أقبل على الناس، فقال: “هل تدرون ماذا قال ربكم؟” قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: “أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما من قال: مطرنا بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب”.
  •  قالت عائشة رضي الله تعالى عنها: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى غيماً أو ريحاً عُرف في وجهه، قالت: يا رسول الله! إن الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر، وأراك إذا رأيته عرف في وجهك الكراهية! فقال: “يا عائشة! ما يؤمني أن يكون فيه عذاب؟ عذب قوم بالريح، وقد رأى قوم العذاب، فقالوا: “هذا عارض ممطرنا”.
  • قال النبي  صلى الله عليه وسلم: “الرعد ملك من الملائكة موكل بالسحاب بيده أو فى يده مخراق من نار يزجر به السحاب والصوت الذى يسمع منه زجره السحاب إذا زجره حتى ينتهى إلى حيث أمره”.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!