اختبار اللهجة الكويتية

mahasen
منوعات
21 نوفمبر 2020
اختبار اللهجة الكويتية
اختبار اللهجة الكويتية

اختبار اللهجة الكويتية، تُعد لهجات الخليج العربي من اللهجات الصعبة نوعًا ما لارتباط أصولها بحياة البداوة ولكنها في الآونة الأخيرة بدأت تتغير وتتلاشى ويحل محلها ألفاظ أخرى، ويتساءل الكثيرون عن اختبار اللهجة الكويتية وكيفية أدائه وذلك في إطار التسلية والترفيه المدمج بالفائدة من حيث التعرف على ألفاظ ومعان تراثية وتاريخية ومرادفاتها في اللهجة الحديثة، وتُعد اللهجة الكويتية اسم شامل لمجموعة من اللهجات يبلغ عددها ست لهجات ذات أصل عربي، وقد انتشرت بسبب انفتاح الكويت على العيد من الأقطار والأمصار العربية وعلاقات التبادل التجاري والأسفار للبلاد المجاورة كـ الجزيرة العربية وشبه القارة الهندية وبلاد فارس، وهو ما جعل اللهجة أيضًا غنية بالعديد من الألفاظ ذات مختلف الأصول، في سياق السطور التالية نُقدم اختبار اللهجة الكويتية ونتعرف على معان الألفاظ والكلمات المختلفة..

تطور اللهجة الكويتية

على مدار سنوات طويلة تطورت اللهجة الكويتية إلى 6 أنواع تاريخيًا ومجتمعيًا وهي:

  1. لهجة جبلة (أو قبلة)
  2. لهجة شرق
  3. لهجة فيلكا
  4. لهجة الجهراء
  5. لهجة الفنطاس
  6. لهجة الدمنة (العوازم).

وتختلف مفردات الكلمات بشكل كبير بين اللهجات الست المذكورة سابقًا، ما ينفي الاعتقاد السائد بأن اللهجة الكويتية واحدة وموحدة منذ الأزل، وتُشير العديد من الدراسات للمختصين في اللهجات من المثقفين وبعض الأدباء والكتاب الكويتيين إلى وجود اختلاف وفرق كبير بين أنواع اللهجة الكويتية وتبرز جميعها في اللفظ والنطق وعلى سبيل المثال لا الحصر، كلمة (شِكر) تعني سكر، وتُنطق بكسر الشين في لهجة شرق وبفتح الشين (شَكر) في لهجة الفنطاس، وبفتح الشين وكسر الكاف (شَكِر) في لهجة جبلة.

اختبار اللهجة الكويتية

كثيرًا ما تتضمن مواقع الاختبارات والتسلية على الانترنت اختبارات اللهجة الكويتية لقياس مدى انتشارها في العالم العربي ومدى فهم مفرداتها ومعانيها، ويعمل الكثير من الفئات الشبابية إلى تبادل روابط هذه الاختبارات فيما بينهم من أجل تحقيق نوع من التسلية والمتعة بينهم

وفيما يلي نستعرض لكم بعض الروابط التي للاختبارات المضمنة على صفحات الانترنت والتي يُمكن الدخول عليها وقياس مدى معرفتك باللهجة الكويتية (من هنا)  و (من هنا)

أسباب تنوع اللهجة الكويتية

يُذكر أن اللهجة الخليجية التي تتنوع إلى ستة أنواع يتحدث بها أكثر من 4 مليون نسمة وتحتوى أزيد من 481 مصطلح وقد تطورت هذه المصطلحات وبعضها اختفى والبعض الآخر استحدث ودخل إليها وذلك بسبب عدد من العوامل كدخول العمالة الوافدة إلى الأراضي الكويتية، بالإضافة إلى الانفتاح النفطي والتجنيد الإجباري، وكذلك الغزو العراقي الذي جمع الكويتيين من كل الأطياف والطوائف، ناهيك عن بعض العادات الاجتماعية كالزواج من خارج الكويت والذي أدى إلى تشعب الأنساب وبالتالي تشعب اللهجات وتعددها.

وأخيرًا يُمكن القول أن اللهجة الكويتية بكثرة المؤثرات اللغوية كالأمثال والحكم والألغاز والأناشيد والنكت، كما أنها تحتوي على مترادفات كثيرة وبروز للسجع، ناهيك عن أنّه فيها كلمات لا يقولها إلا النساء مثل: ( قَميظَه، هَوْ، يا حافِظ، وَعَليَّه، غبْرَه) كما تتميز بتحويل الحروف في حالات متعددة وكثيرة ولكنها محدودة؛ أي أن الأصوات لا تتغير في جميع الكلمات، على خلاف بعض اللهجات كاللهجة المصرية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!