اين تقع غابة الامازون

mahasen
منوعات
21 نوفمبر 2020
اين تقع غابة الامازون
اين تقع غابة الامازون

اين تقع غابة الامازون ، تُعد غابات الأمازون من الغابات المتكاملة فهي تمزج بين الحياة البرية والحيوانية والمائية دون أي خلل بيئي، ما يجعلها أكثر نضرًة، لتستحق لقب “رئة العالم” ويتساءل الكثير من الناس حول العالم حول الموقع الجغرافي لغابة الأمازون وطبيعة الحياة فيها وأهم الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والرياضية التي يُمارسها السكان هناك، وهذا ما سنُحاول أن نُطلعكم عليه بالتفصيل في سياق السطور التالية، تابعوا معنا

اين تقع غابة الامازون

غالبًا ما يُحدد النطاق الجغرافي لأي مكان طبيعة الحياة فيه والأنشطة التي تسوده، والحال لا يختلف في غابات الأمازون عن غيرها، وقد تم تحديد موقع غابة الأمازون على الخريطة في القارة الأمريكية الجنوبية غير أن غالبيتها يقع في البرازيل حيث تُغطي مساحاتها مناطق مترامية من البرازيل، فنزويلا، كولومبيا، منطقة الأنديز الشرقية للبيرو، الإكوادور، بوليفا، غيانا، سورينام.

يُطلق عليها العلماء “رئة العالم” كونها وفق ما يذكر المركز الوطني لأبحاث الفضاء البرازيلي، تُنتج ما يوازي 20% من الأكسجين الذي يتنفسه العالم، وتُشكل أهم مصادر المياه النقية في العالم إذ يوجد فيها عدد من الأنهار يتجاوز خمسة أنهار أهمها نهر الأمازون الذي يُصنفه العلماء بأحد أطول الأنهار في العالم بعد نهر النيل نتيجة لمولده الجليدي ويبلغ طوله ما يُوازي 6,575 كم.

أهمية غابة الأمازون

تكمن أهمية غابات الأمازون في كونها تضم أكثر من 750 نوعًا من الأشجار والزهور النوعية والنادرة التي لا توجد في أي من بلدان العالم، ومن هذه النباتات والزهور حوالي 10 آلاف نوع يُمكن استغلال مكوناتها في إنتاج المواد العلاجية والطبية ومن أهمها منتج يُسمى “مخلب القط” الذي يتم استخدامه في إنتاج بعض أدوية السرطان وأدوية أمراض التهاب المفاصل والعظام، كما وتنبع أهمية هذه الغابات من التنوع الحيوي فيها حيث أن تحتوي على أكثر من 3000 صنف من أنواع السمك المختلفة والمتنوعة، وكذلك فهي تمتلك العديد من الحيوانات منها المخيفة وأخرى نادرة وغير معروف أصلها كما يوجد فيها أكثر من مليوني و500 ألف نوع من الحشرات تنقسم بين الضار والمفيد والخطير، كما أنها تضم أخطر أنواع الأفاعي وتعتبر الموطن الأصلي لثعبان الأناكوندا العملاق الذي ظهر له تخيلات في الأفلام الأمريكية.

حرائق غابات الأمازون

يُعد اتساع مساحة الغابات والتي تُغطي ما يُقارب 40% من أمريكا الجنوبية أي ما يُعادل ثلثي الولايات المتحدة وكثافتها العظيمة سببًا في اندلاع الحرائق واستمرارها بشك كبير لأيام حيث تمتد وتتصاعد مع الرياح وتقلبات المناخ وسجلت الغابات خلال العام 2019 أكثر من 72 ألف  بمعدل يرتفع بنسبة 83% عن عام 2018.

كما تواجه الغابات في الأمازون في الوقت الحالي سياسات القطع الجائر والإزالة ويُعد المصدر الرئيسي لإزالة الغابات في الأمازون الاستيطان البشري وتطور الأراضي، وكانت نتيجته تدمير حوالي 17% من غابات الأمازون المطيرة في عام 2018 ، وهو خلاف ما كان سائد مع بداية الألفية الثالثة حيث تضاعفت مساحة الأراضي المحفوظة في غابات الأمازون المطيرة ثلاث مرات تقريبًا وانخفضت معدلات إزالة الغابات إلى 60٪ من عام 2002 إلى عام 2006، كما تم وضع حوالي 1,000,000 كيلومتر مربع (250,000,000 فدان) في نوع من الحماية، والتي تضيف ما يصل إلى المقدار الحالي البالغ 1,730,000 كيلومتر مربع (430,000,000 فدان).

يُذكر  أن الغابات تحتوي على أهم أنهار العالم وهو نهر الأمازون ثاني أطول أنهار العالم ويبدأ منبعه في جبال الأنديز غربي أميركا اللاتينية مخترقًا المنطقة الاستوائية على طول 6437 كيلومترا، وتحاذيه 12 مدينة تنتمي إلى البرازيل وكولومبيا وبيرو، ويصل إلى مصبه في المحيط الأطلسي، فيما يبلغ معدل صبيبه حوالي 300 ألف متر مكعب في الثانية خلال موسم الأمطار.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!