من قال حين يأوي إلى فراشه

mahasen
منوعات
19 نوفمبر 2020
من قال حين يأوي إلى فراشه
من قال حين يأوي إلى فراشه

من قال حين يأوي إلى فراشه، تُعد أذكار النوم من أهم الأسباب التي تُهيء النفس للراحة وتبعث فيها الاطمئنان والسكينة لتهدئ وتخلد للنوم، وقد حرص النبي صلى الله عليه وسلم أن يُعلم صحابته الكرام كل ما ينفعهم من الأحاديث وشجعهم على حفظها لينقلوها لمن بعدهم ويتوارثوا نقلها جيلًا بعد جيل لتظل خالد بفضل الله سبحانه وتعالى الذي قال:” إنّا أنزلنا الذكر وإنّا له لحافظون”، وفيما يلي أعزاءنا الحضور نستعرض لكم حديث من قال حين يأوي إلى فراشه، ونُحدثكم بفضائله، فتابعوا معنا ..

دعاء من قال حين يأوي إلى فراشه

هو دعاء خصه الرسول صلى الله عليه وسلم وعلّمه لصحابته وأرشدهم إليه لما فيه من فضل عظيم في تكفير الذنوب وتطهير النفس بالرجوع إلى الله الواحد الأحد الحي الصمد الذي بيده ملكوت كل شيء وهو على كل شيء قدير حيث يبرأ الإنسان من حوله وقوته ويتحصن بحول الله وقوته ليُعينه بإذنه تعالى على العبادة والتزام الطاعة باليقين بالإجابة ويقول نص الحديث من قال حين يأوي إلى فراشه:” لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، غفرت له ذنوبه أو خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ” ففي الحديث فضل ذكر الله وهو حرز من الشيطان وسبب لغفران الذنوب والخطايا وتطهير النفس من الآثام. 

رتبة حديث من قال حين يأوي إلى فراشه لا إله إلا الله

يُعد حديث من قال حين يأوي إلى فراشه:” لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، غفرت له ذنوبه أو خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ” حديث صحيح ورد في صحيح الترغيب وقد رواه أبو هريرة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحدثه وصححه الألباني

وأخرجه ابن حيان (5528)، وابن السني في عمل اليوم والليلة (722)، وجاء في صحيح البخاري ما يقرب منه وهو دعاء من تعار من الليل أي فزع وهرب نعاسه: فقد قال أن عبادة بن الصامت روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما مِن عبدٍ يتعارّ من الليل فيقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم يقول: اللهم اغفر لي، أو يدعو؛ فيستجاب له، فإن قام وصلى قُبلت صلاته” وقد ورد هذا الحديث في صحيح البخاري فيما زاد عليه الألباني في صحيح الجامع ” يُحيي ويُميت، بيده الخير، وهو على كل شيءٍ قدير”

ويُعد هذان الحديثان صحيحان وفي قولهما فضل الإجابة وتكفير الذنوب والخطايا إذا لامس الدعاء قلب موقن بالإجابة من الله عز وجل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!