نستمد سلوكنا الرقمي من

eslam
2020-11-19T22:09:19+02:00
2020-11-20T11:12:10+02:00
منوعات
19 نوفمبر 2020
نستمد سلوكنا الرقمي من
نستمد سلوكنا الرقمي من

نستمد سلوكنا الرقمي من ، يمكن تعرف السلوك الرقمي على أنه تلخيص للآداب والأخلاقيات والأمان والإجراءات وقواعد السلوك الواجب اتباعها عند استخدام التكنولوجيا، ويهدف السلوك الرقمي إلى تعزيز السلوك الإيجابي، وتحمل المسؤولية الذاتية والعامة من قبل الطلبة، وتوفير مرجعية ضابطة لسلوكيات الطلبة الرقمية أثناء رحلة التعليم الالكتروني وتوفير نظام لتقويم السلوكيات أثناء التعليم الالكتروني، ومن الآداب الواجب اتباعها عند استخدام التكنولوجيا لدى الطلبة، استخدام الوسائل الرسمية المعتمدة من قبل الوزارة، ومراجعة البريد الالكتروني والمشاركات والأنشطة الالكترونية قبل إرسالها، والابتعاد عن إرسال الصور التعبيرية والاختصارات أثناء الصف الدراسي. وفي هذا المقال سنتناول السلوك الرقمي وبعض ما يتعلق به.

نستمد سلوكنا الرقمي من

كوننا نعيش في زمن التكنولوجيا والتواصل الفعال، وكون الحاسوب والسلوك الرقمي والتواصل عن بعد أصبح جزء لا يتجزأ من العملية التعليمية، ولأن الطالب في الأساس جزء من العملية التعليمية عن بعد، فيجب أن يتملك سلوكًا رقميًا يجعله يتحمل المسؤولية الذاتية عن نفسه، والكثير من الأشخاص يتساءلون من أين نستمد سلوكنا الرقمي، وتكمن الإجابة على هذا السؤال في قولنا أننا نستمد سلوكنا الرقمي بداية من لائحة السلوك الرقمي الذي تعرض فيها وزارة التعليم آداب السلوك الرقمي وآداب التواصل الاجتماعي لدى الطلاب، علاوة على الأخلاقيات الذاتية الموجودة في داخل الإنسان التي تجعله لا ينحرف عن مساره التعليمي أثناء تعامله مع منصة التعليم.

آداب السلوك الرقمي

للسلوك الرقمي عدة آداب يجب اتباعها حتى لا يتم عرقلة التواصل التكنولوجي ومنها ما يلي:

  • يجب أن تظهر اتباع وآداب تعليم الإسلام والتقاليد الوطنية السائدة في سلوكنا الرقمي.
  • اتباع قوانين الدولة ذات العلاقة.
  • تحري الدقة في نقل واستخدام الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة، وتوضيح المصدر في حال الاستعانة بنص محدد.
  • الالتزام بآداب المشاركة والنشر الإلكتروني.
  • الاطلاع على نظام مكافحة الجرائم الالكترونية يمكن من التعرف على المخالفات المرتبطة بالسلوك الرقمي.
  • الحوار مع الآخرين يعبر عن الذات لذا يجب تقبل الآراء وممارسة النقد البناء واحترام الطرف الآخر.
  • الابتعاد عن العنصرية والطائفية والعصبية البغيضة والغمز والقذف واللمز.
  • استخدام اللغة العربية الفصيحة، وذلك احترامًا للغتنا.
  • الاتسام بالجدية والعلاقة المباشرة بموضوع النقاش.

أخلاقيات السلوك الرقمي لدى الطلاب

يجب على الطلاب السير على عدد من أخلاقيات السلوك الرقمي؛ لأنها تعبر عن ذواتهم، ومن هذه الأخلاقيات ما يلي:

  • الحرص على عدم نشر البيانات الشخصية كالأسماء وبيانات الاتصال والعناوين، من أجل الحفاظ على سرية البيانات.
  • السلوك الرقمي سريع الوصول ولا يمكن التراجع عنه، لذا يجب الحرص على عدم ترجمة الغضب لردة فعل على المنصة.
  • في حال التعرض للهجوم أو التنمر الالكتروني يجب مشاركة المسؤولين هذه الحالة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
  • على الطالب أن يكون قدوة في سلوكه الرقمي، وعليه نصح الآخرين بعدم إساءة أنظمة الوزارة.
  • ليتم التواصل الفعال يجب اطلاع الآخرين على مواعيد التواصل عبر المنصة.
  • الحرص على عدم فتح الروابط غير الآمنة أو المجهولة والتحقق من خلو الملفات من الفيروسات.
  • يفضل عدم استخدام قنوات التواصل غير الرسمية من الوزارة.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!