عدد السنن الرواتب في اليوم والليلة

eslam
منوعات
19 نوفمبر 2020
عدد السنن الرواتب في اليوم والليلة
عدد السنن الرواتب في اليوم والليلة

عدد السنن الرواتب في اليوم والليلة ، لقد فرض الله عز وجل الكثير من العبادات لعباده، منها ما يعتمد على البدن كالصلاة، ومنها ما يعتمد على المال كالزكاة، ومنها ما يجمع بين الجسد والمال كالحج، وتختلف رتبة العبادات ومكانتها عند الله فمنها ما هو فرض كالصلوات الخمس المفروضة، ومنها ما هو سنة مستحبة كالسنن الرواتب، وهذه النوافل لم يسنها الله على عباده ويخيرهم أن يفعلوها زيادة في الأعباء، أو جعلها حملًا زائدًا عليهم، بل هي أمر محبب يحبه الله ويحبه رسوله وبهذه النوافل والسنن تتحقق العبودية لله عز وجل، فالمسلم قادر على أداء الصلاة المفروضة عليه، لأنه يأثم إذا تركها، أما عندما يقوم بتأدية الصلاة النافلة التي لا يؤثم بتركها، فهذا كمال العبودية لله ودليل قاطع أن العبد يقوم بالعبادة من قلب نابع وملئ بمحبة الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، كما أن النوافل تقرب العبد من ربه، وهي سبب في محبة الله له، ولها دور بارز في تعويض وجبر الناقص من الصلوات المفروضة، أما السؤال المطلوب والذي نريد معرفته، وتوصيله للطلاب في المراحل الدراسية هو كم عدد السنن الرواتب في اليوم والليلة.

عدد السنن الرواتب في اليوم والليلة

عدد السنن الرواتب في اليوم والليلة، يعتبر هذا السؤال من الأسئلة المهمة التي على الطلاب في التعليم السعودي معرفته، قبل أن يكون جزء من أهم المقررات التي يدرسونها وهو الفقه الإسلامي، فهو جزء من منهج شرائعي ومن دين عظيم ينتمون إليه، فالسنن الرواتب هي بمنزلة خط دفاع يحمي الفرائض من الترك والإهمال، فالمسلم الذي يقوم بتأدية السنن والنوافل، هو أحرص على تأدية الفرض، ومن خلال هذا سنتوصل إلى الإجابة الصحيحة المتعلقة بسؤال عـدد الـسنن الرواتب في اليوم والليلة وهي: اثنتا عشرة ركعة.

فضل المحافظة على السنن الرواتب

للمحافظة وتأدية السنن الرواتب فضل عظيم وأهمية بالغة تتمثل في:

  • زيادة التقرب من الله عز وجل.
  • نيل رضا الله وكسب محبته.
  • بناء بيت في الجنة، فمن حافظ على اتنتا عشرة ركعة في اليوم والليلة فقد بنى الله له بيت في الجنة.
  • السنن القبلية تعمل على تهيئة المسلم لأداء الفرائص.
  • التزود بالخير، والاستزادة من العبادات المسنونة.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!