كان الوحي الذي أوحي إلى أم موسى عن طريق

eslam
منوعات
16 نوفمبر 2020
كان الوحي الذي أوحي إلى أم موسى عن طريق
كان الوحي الذي أوحي إلى أم موسى عن طريق

كان الوحي الذي أوحي إلى أم موسى عن طريق ، لقد كان في قصة موسى عليه السلام الكثير من العبر والعظات والقصص، فكيف وهو تربى في بيت الرجل الذي قتل آلاف الأطفال من أجل أن يقتله هو، لكن قدرة الله ومعيته جعلت موسى عليه السلام يتربى ويعيش في بيت فرعون، مع إيحاء أوحاه الله إلى أم موسى أن سيرد لها ابنها، وفي هذا الموضوع سنعرف ما هو الوحي أو الإيحاء الذي قذفه الله في قلب أم موسى حتى يجعلها تطمئن، وتضعه في تابوت وتلقيه في اليم، أي اطمئنان وسكينة تلك التي تجعل أم تلقي برضيعها في مكان لا تعرف هل يعود لها أم لا، لكنها كانت مطمئنة بأنه سيرجع لا محال، وذلك بعد أن أوحى الله على قلبها بحتمية عودته.

كان الوحي الذي أوحي إلى أم موسى عن طريق

كان الوحي الذي أوحي إلى أم موسى عن طريق، هذا سؤال من الأسئلة المهمة التي ترد في مادة القرآن الكريم في منهج المملكة العربية السعودية، والتي يلقيه المعلمون على مسامع الطلاب عبر منصة مدرستي التعليمية، عند شرح قصة سيدنا موسى عليه السلام، وعلى الطلاب معرفة إجابة هذا السؤال الصحيحة حتى يتمكّن من مادته، ويصبح مميزًا في مدرسته، والحل الصحيح هو: الوحي الذي أوحى إلى أم موسى عن طريق الملك جبريل وهو وحي إلهام.

أحداث قصة موسى عند ولادته

قبل ولادة سيدنا موسى عليه السلام كانت مصر تمر بفترة اضطهاد وظلم تحت حكم الملك الطاغي والظالم فرعون، وكان موسى قد عرف بقدوم نبي على البلاد فأمر بقتل جميع الأطفال حتى لا يكبر نبي في بلاده ولكن تقديرات الله فوق كل الأفعال، ومن الأحداث التي حدثت آنذاك عند ولادة موسى عليه السلام ما يلي:

  • يولد موسى عليه السلام، وتضعه أمه في صندق وتلقيه في اليم.
  • كل طفل في هذه الفترة يحتاج إلى امرأة حنون، ومن لطف الله يقيد الله لموسى أمه.
  • موسى عليه السلام يتربى في بيت فرعون، وكل الحذر لا يغني عن قدر كتبه الله.
  • وبهذا يكون موسى قد كبر في أحضان أمه، وتربى في بيت فرعون، وتعلم عنده كل الفنون القتالية والسياسية.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!