من معايير تقييم مصادر المعلومات على شبكة الإنترنت

دعاء
2020-11-15T14:42:30+02:00
2020-11-15T14:54:10+02:00
منوعات
15 نوفمبر 2020
من معايير تقييم مصادر المعلومات على شبكة الإنترنت
من معايير تقييم مصادر المعلومات على شبكة الإنترنت

من معايير تقييم مصادر المعلومات على شبكة الإنترنت ، تتطلب الكثير من الدراسات والأبحاث التي يكلّف بها الأشخاص ضمن مجالات دراستهم أو أعمالهم المختلفة، الحصول على المعلومات من مصادر موثوقة ومؤكّدة، وتوثيق هذه المصادر بشكلٍ دقيق قبل تقديم هذه الدراسات للجهات المعنية، لذا ثمة مجموعة من المعايير التي يتم وفقاً لها تقييم كافة المصادر التي يحصل الأفراد على المعلومات من خلالها، وخلال السطور، سنذكرها ضمن طرح إجابة السؤال، من معايير تقييم مـصادر المـعلومات علـى شبكـة الإنترنت.

من معايير تقييم مصادر المعلومات على شبكة الإنترنت

من مـعايير تقـييم مصـادر المـعلومات علـى شـبكة الإنـترنت مدى حداثة هذه المعلومات، فضلاً عن سهولة استخدامها، والنمط الذي يتضمن المصطلحات المختلفة التي وردت بها هذه المعلومات، بالإضافة إلى الاستراتيجيات التي كانت متاحة خلال عمليات البحث، فكلها عوامل يقوم الأفراد المعنيين من خلالها بتقييم المصادر المختلفة للحصول على المعلومات.

ويُشار إلى أن النشر  الإكتروني أحدث تأثيرات كُبرى على بنية النصو المكتوبة، وشملت هذه التأثيرات جوانب عدة، منها اعتماد النصوص على تقنية النص الفائق Hyper text ، و التي تتيح للفرد إمكانية التنقل داخل وخارج النص.

اسباب تقييم مصادر المعلومات

تلجأ جهات عدّة إلى تقيـيم المـصادر المخـلفة التي جاءت المعلـومات منها، وعلى وجه الخصوص، مصادر المعلومات التي تكون متاحة عـلى الإنتـرنت، ويرجع ذلك إلى الأسباب التالي :

  • يمثّل ذلك تطوراً كبيراً في الدور التقليدي الذي كان أخصائي المكتبات  يقوم به في السابق.
  • حتى تكون  جودة المعلومات عالية ومناسبة للاستفسارات التي ستُطرح من قبل الأفراد حولها.
  • عدم خضوع المواد المنشورة إلكتورنياً للتقييم أو لأيِ من اللجان التحكيمية المتعارف عليها.

وهكذا نكون قد أوردنا مجموعة من التفاصيل التي تتعلق بشكلٍ رئيس في الإجابة على السؤال، من معايير تقيـيم مـصادر المـعلومات علـى شـبكة الإنترنـت.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق
error: Content is protected !!