ما هي اسباب تاخر الشباب والفتيات عن الزواج ؟ انتشرت ظاهرة العزوف عن الزواج من قبل أعداد كبيرة من الشبّان والفتيات في العالم، وفي الوطن العربي خاصّة، وثمّة مجموعة كبيرة من الأسباب التي يمكن أن تكون العوامل المسببة لهذه الظاهرة، حيثُ تتفاوت هذه الأسباب تختلف من شخص لآخر، حاولنا في هذا المقال إجمال كلّ الأسباب التي من الممكن أن تسهم في تشجيع العزوف لدى كلا الجنسين، والذي قد يكون اختيارياً من قبل الأشخاص، وقد يكون بدون إرادة، فما هي اسباب ظاهرة تأخر الشباب والفتيات عن الزواج؟

ما هي اسباب تاخر الشباب والفتيات عن الزواج

تعدّ اسباب ظاهرة تأخر الشباب والفتيات عن الزواج نسبيةً إلى حدٍ ما، فمن الممكن أن يكون سبب العزوف لدى البعض، هو المرور بتجربةٍ سابقة ظلّت آثارها عالقةً في المرء، الأمر الذي يسهم في تغيير نظرته للحياة المُستقبليّة، فيميل الفرد لتجنّب العلاقات العاطفيّة نظراً لتأثير تلك التجارب لفترات طويلة، كما تعدّ الفروقات الاجتماعيّة في أحيان كثيرة سبباً رئيساً في ذلك، فلا يكون الفرد رافضاً لقرار الزواج، لكنه لا يمتلك القدرة على إيجاد شريك مناسب ليشاركه  حياة طويلة، وقد يجد المرء هذا الشريك، لكنّ وجود العديد من  الفروقات في أمورٍ عدة؛ المستوى التعليمي والثقافي و الاجتماعي، تسهم في الحد من فرصة بناء مُستقبلٍ مع هذا الشخص.

وتعد الظروف الاقتصاديّة الصعبة من أبرز الأسباب التي أسهمت في تفشّي هذه الظاهرة، لاسيّما في مجتمعاتنا العربية، فمن المعروف أنّ قرار مصيري كالزواج يضم مجموعة كبيرة من المسؤوليات التي تتطلب قدرة مادّية الاعتناء بشؤون الأسرة، وتحمّل  كافة المسؤوليات اللازمة لضمان استقرارها، كما أنّ مفاهيم الزواج تغيّرت لدى جيل الألفية بشكلٍ كبير، فصار يتبنى العديد من الأفكار التي تتضمن إحياء الرومانسيّة والعواطف الجيّاشة دون الالتفات لمفهوم المؤسسة التي صارت بالنسبة إليهم طريقة تقليديّة وقديمة، وتعدّ معارضة الأسرة في كثيرٍ من الأحيان ولأسباب عدّة، السبب الرئيس في هذه الظاهرة.

أسباب العزوف عن الزواج

تتضمن أسباب العزوف عن الزواج مجموعة من العوامل التي تتفاوت من شخص إلى آخر، وتعدّ الأسباب المادية من ضمن أكثر الأسباب شيوعاً خلال الوقت الراهن، وذلك لنظراً للتكاليف المرتفعة التي تتطلبها تكاليف ونفقات الزواج، والتي لا يتمكن الشاب من توفيرها، كما أنّ الأسباب النفسية تعدّ من أبرز عوامل العزوف، والتي تدفع الفرد إلى الانغلاق على نفسه كنوعٍ من الدفاع الذاتي عن النفس، ومن أمثلة ذلك نشوء الطفل في بيئةٍ مليئة بالقسوة والجفاء، معايشته لتجربة طلاق والدي، وثمّة أسباب متعلقة  تدني مستويات التقدير والاحترام للذات ، كما أنّ المبالغة في التوقعات التي يضعها المرء لشريك حياته، قد تسهم في أحيان كثيرة إلى بقائِهِ عازباً لفترة  طويلة.

أسباب عزوف الفتيات عن الزواج

تتمثل أسباب عزوف الفتيات عن الزواج في كثيرٍ من الأحيان في رغبة الفتاة بالحصول على على شهادات تعليمية عليا، وانشغالها في التركيز على تحقيق طموحاتها و أهدافها الوظيفية، حيثُ أنّ الكثير من الفتيات يرغبن في تأمين أنفسهن ماديّاً قبل قرار الاستقرار والارتباط، وذلك لتزايد الوعي بين الفتيات بضرورة الاستقلال المادّي، وأثره الكبير على حياتها.

العزوف عن الزواج في الإسلام

ترك النزواج في الدين الإسلامي لا يعدّ حراماً، كما أن حكمه يختلف باختلاف الأحوال ، ففي بعض الأحيان يكون واجباً، وفي أحيانٍ أخرى يكون مباحاً أو مستحباً، (والله أعلى وأعلم ) وهناك عدد كبير من علماء الإسلام لم يتزوجوا ، وقد ألف العديد من العلماء كتباَ تتضمن أسماء  العلماء العزّاب الذين ماتوا قبل الزواج ، ولابدّ لنا في ذلك أن ونعتذر لهم بأحسن الأعذار، وأن الهدف من ذلك كان صحيحاً، خاصةً بعد معرفتنا أنّ حكم النكاح هو حكم مختلف وفقاً ااختلاف الأحوال.

وهكذا نكون قد أجملنا اسباب ظاهرة تأخر الشباب والفتيات عن الزواج، كما أوردنا رأي الإسلام في ظاهرة العزوف عن الزواج، فضلاً عن أبرز أسباب عزوف الفتيات عن الزواج.