من هو يسوع المسيح

من هو يسوع المسيح، تصدر هذا السؤال الكثير من مؤشرات البحث على جوجل حيث يعرف بالعديد من الأسماء فهو في العبرية اليسوع وهو اسم مشتق من اللغة الآرامية إلى اللغة العبرية وينطق “يشوع”، ومركب من كلمتين “يهوه شوع” ومعناه الحرفي “الله يخلص”، انتشر هذا الاسم بين أسباط بني إسرائيل حيث تسمى به عدد من الشخصيات الهامة في العهد القديم أبرزها يشوع بن نون الذي خلف موسى في قيادة الأسباط، وفي القرآن الكريم اليسوع هو عيسى بن مريم ويُعرف بالمسيح، وإذ إننا نسعى لأن نحيطكم بكل شيء علمًا فإننا في المشهد الإخباري جئنا إليكم اليوم بمقالة عن اليسوع،  من هو وكيف يعرفه المسلمون السطور التالية تُعرفنا إليه بشكل مفصل

من هو يسوع المسيح

هو المسيح عيسى بن مريم وقد ورد ذكره في القرآن العظيم بأنه النبي صاحب الميلاد العذري ليدلل على عجائب قدرة الله سبحانه وتعالى في خلقه والعودة في آخر الزمان وهو نبي من أولي العزم، ويذكر القرآن الكريم أنُه لم يدع الألوهية لنفسه وفي اللغة العبرية يُنطق بيشوع ويسوع في العهد الجديد وهو رسول الله والمسيح في الاسلام أرسله الله ليقود بني إسرائيل إلى كتاب مقدس جديد هو الإنجيل وكان آخر الأنبياء المبعوثين قبل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله سبحانه وتعالى رحمة للعالمين وكان خاتم الأنبياء والرسل.

الغلو في نبي الله عيسى

كان نبي الله عيسى عليه السلام أخر الأنبياء والمرسلين قب محمد صلى الله عليه وسلم وقد أرسل بالإنجيل إلى بني إسرائيل ليهديهم إلى طريق الحق وقد غلا النصارى في نبيهم حتى أنهم قالوا أنه هو  الله فيما قال آخرون أنه ابن الله وقال فريق آخر أنه عليسه السلام ثالث ثلاثة وقد غلا اليهود من قبلهم مثل هذا الغلو حين قالوا: عزير ابن الله، كما جاء في قوله تعالى: “وَقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى المَسِيحُ ابْنُ اللهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ” وأخبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن الغلو في تعظيم الرسل متوارث وتُقلده كل أمة عن سابقتها ومن قوله عليه الصلاة والسلام كما رواه البخاري :” لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القُذَّةِ بالقُذَّةِ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه” .

معجزات اليسوع نبي الله عيسى بن مريم

فقد أرسل الله تعالى كل نبي بمعجزات خاصة به حسب ما كان يبرع فيه قومه، وقد كان لسيدنا عيسى عليه السلام العديد من المعجزات التي أيده اللخ بها بسبب جحود بني إسرائيل وعنادهم وقسوة قلوبهم ومن أهم المعجزات التي أيد الله بها نبيه عيسى بن مريم والذي يُعرف في اليهودية بأنه اليسوع أنه كان يُحيي الموتى وكان من أولى العزم من الرسل، وقال فيه الله سبحانه وتعالى:” وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقًا غليظًا”.

وتُعد ولادته عليه السلام بحد ذاته معجزة فقد كان ميلادًا عذري كما أنه تكلم وهو في المهد وقد خرج من الدنيا بالرفع ونجاه الله من القوم الظالمين ورفعه إليه، وكان من معجزاته أنه يُحيي الموتى ويشفي الأبرص والأكمه بإذن الله ويصنع من الطين طير فينفخ فيه فيكون طيرا حقيقيًا وأورد القرآن الكريم معجزات عيسى عليه السلام في الآية القرآنية :” وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!